ISSN: 23834331

ربیع
مجلد 4 عدد 2 (2018)

الافتتاحية


الشيخوخة والمستقبل القادم

محمد رحمانی زروندی

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 2 (2018), 3 December 2018 , الصفحة 6-1

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتزايد عدد المسنين في المجتمع الایرانی الراهن بسرعة، حيث يبلغ عددهم ثمانية ملايين نسمة؛ والشیخوخة ظاهرة ذات أبعاد ثقافية واجتماعية وسياسية واقتصادية ودينية معقدة، وهي ظاهرة هامة في جوانب كثيرة، یشار الی بعضها. وقد اعلن رئيس دائرة شؤون المسنين في وزارة الصحة ان الأنماط المستخدمة في إيران، تعتبر الشيخوخة مرادفة للمرض استخدام العكاز والجلوس على كرسي متحرك والرقود على سرير المستشفى، في حين يمكن تعريف الشيخوخة بالحيوية والتمتع والنشاط.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

Please cite this article as: Rahmani Zarvandi M, Aging and the future ahead. J Res Relig Health. 2018; 4(2): 1- 6.

المقالة الأصيلة


العلاقة بين الصحة المعنویة والشعور بالوحدة لدى كبار السن في مدينة كرج عام 2016

ناهید کاووسیان##common.commaListSeparator##کاظم حسین‌زاده##common.commaListSeparator##حدیقة کاظمي جلیسه##common.commaListSeparator##اصغر کاربرو

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 2 (2018), 3 December 2018 , الصفحة 15-7

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: الشعور بالوحدة هو واحدة من المشاكل الأكثر شيوعا في فترة الشيخوخة، مما يؤثر بشكل كبير على صحة كبار السن. تلعب الصحة المعنویة دورا هاما في كمية الشعور بالوحدة ونوعیتها لدى هؤلاء الأفراد. أجريت الدراسة الحالية لتحديد العلاقة بين الصحة المعنوية والشعور بالوحدة لدى المسنين الذين يعيشون في مدينة كرج خلال عام 2016.

منهجية البحث: هذه الدراسة من نوع دراسة وصفية تحليلية مستعرضة. تم إدخال 275 من كبار السن في الدراسة باستخدام عينات سهلة، من سکان مدينة کرج الذين تم احالتهم وبالتالي، علاجهم في مؤسسة البرز للرعاية الصحية. واستخدم الاستبيان المعياري لتقييم مستوى الصحة المعنوية ومستوى الشعور بالوحدة. تم ترميز جميع البيانات بعد جمعها، ومن اجل تحليلها، تم استخدام مقارنة بين المتوسطات، وتحديد المؤشرات المركزية والمشتتة، وكذلك معامل ارتباط بيرسون. تمت مراعاة جميع الموارد الأخلاقية في هذا البحث، واضافة الى هذا، فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: اظهرت الكشوفات أنه كانت معظم الوحدات البحثية من الرجال (71٪ = 196). وكان معظمهم متزوجين (93٪ = 256)، متقاعدين (56٪ = 154)، ومن الناحية الدراسية، لديهم شهادة التعليم الثانوي (82٪ = 226). كان المتوسط والانحراف المعياري للصحة المعنوية ومستوى الشعور بالوحدة في الوحدات البحثية 99.39 ± 9.65 و 35.47 ± 11.29 على التوالي. كما كانت هناك علاقة عكسية وذات دلالة احصائية في الوحدات البحثیة بين الشعور بالوحدة والصحة المعنوية؛ حیث كان الشعور بالوحدة أقل في كبار السن الذين يتمتعون بصحة معنوية اعلى من غيرهم (33/0-=r، 89/10=R2 و 001/0=p).

النتیجة: أظهرت النتائج أن القيام بالبرمجة لتصعيد مستوى الصحة المعنوية للمسنين يمكن أن يلعب دورا هاما في الحد من شعورهم بالوحدة. كما يوصى الباحثون بإجراء المزيد من الدراسات حول الصحة المعنوية عند المسنين.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

KavoosianN, Hosseinzadeh  K, Kazemi JalisehH, KarboroA. The Relationship between Spiritual Health and Loneliness among the Elderly in Karaj- 2016. J Res Relig Health. 2018; 4(2): 7- 15.


مدى تاثير العلاج الجماعي - والتركيب الممتزج من الدعاء وعلم النفس الإيجابي على مفهوم القلق الموت لدى المسنات المعاقات جسدياً_حركياً

آناهیتا خدابخشي کولایي##common.commaListSeparator##فاطمة حیدري##common.commaListSeparator##فیروزة زنكنة مطلق

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 2 (2018), 3 December 2018 , الصفحة 28-16

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: ان الشيخوخة والإعاقة من الظواهر التي تحدث في جميع المجتمعات البشرية . هذا وتمثل المرأة أكثر من نصف المسنين في العالم، حيث يعيش معظمهم في البلدان النامية. واحدة من أكثر الأعراض النفسية شيوعا في سن الشيخوخة هو القلق من الموت. وقد أظهرت بعض الدراسات أن المعنويات العالية تلعب دورا هاما في الحد من قلق الشيخوخة. الغرض من هذه الدراسة التحقيق في مدى تاثير العلاج الجماعي - والتركيب الممتزج من الدعاء وعلم النفس الإيجابي على مفهوم قلق الموت لدى المسنات المعاقات جسدياً وحركياً في دور العجزة الواقعة في قضاء تفريش.

منهجية البحث: هذا البحث هو دراسة شبه تجريبية من نوع مشروع ما قبل الاختبار ومابعد الاختبار مع المجموعتين التجريبية والضابطة. وتألفت عينة البحث من 30 امرأة مسنة من ذوات الإعاقات الجسمية والحركية الراقدات في دور العجزة الواقعة في قضاء تفريش عام 2016، وتم اختيارهن من خلال طريقة أخذ العينات المتاحة. وكانت أداة جمع البيانات هي استبيانات مفهوم الحياة و قلق الموت التي أعطيت للمجموعات قبل المداخلات وبعدها. تم تحليل البيانات وتجزءتها باستخدام تحليل التباين الاحادي .تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالةلم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: وفقا للكشوفات، كان هناك فرق كبير وذات دلالة احصائية بين متوسط الدرجة الكلية من البحث عن معنى الحياة والقلق في الموت لدى النساء المسنات ذوات الإعاقات الجسدية قبل المداخلة ومابعدها )001/0P<).

النتیجة: وتظهر النتائج أن العلاج الجماعي والتركيب الممتزج من الدعاء وعلم النفس الإيجابي يمكن أن يكون مفيدا في تصعيد معنى الحياة وتقليص الاضطرابات لدى كبار السن الذين يعيشون في دور العجزة .ولذلك، يوصى خبراء الصحة لدى المسنين بتنفيذ هذا العلاج.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

 Khodabakhshi-Koolaee A, Heidari F, Zangeneh Motlagh F. The effect of mixed prayer and positive psychology group therapy on life meaning and death anxiety among elderly women with physical-motor disabilities. J Res Relig Health. 2018; 4(2): 16- 28.


تأثير العلاج النفسي المعنوی-الديني على جودة الحياة والقلق والاكتئاب لدى المسنين

محبوبه عسکري##common.commaListSeparator##حسین محمدي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 2 (2018), 3 December 2018 , الصفحة 41-29

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: إن فترة الشيخوخة تنطوي على العديد من التحديات والتوترات التي يمكن أن تؤثر على جودة الحياة المرتبطة بصحة كبار السن. والغرض من هذه الدراسة هو التحقيق في تأثير العلاج النفسي المعنوی والديني على تحسين جودة الحياة، والحد من القلق والاكتئاب لدى كبار السن.

منهجية البحث: هذه الدراسة من نوع التجربة السريرية مع المجموعة التي تلقت المداخلة على أساس العلاج النفسي المعنوی والديني (المجموعة التجريبية) والمجموعة دون علاج (المراقبة). تكونت عينة الدراسة من 40 (رجال = 29 ونساء = 11) من المسنين الذين تم اختيارهم بطرق أخذ العينات العشوائیة، وفي المجموعة التجريبية (نفراً 20) ومجموعة المراقبة (نفرا 20). تلقى المشاركون في المجموعة التجريبية 12 جلسة (90 دقيقة لكل جلسة) من العلاج النفسي الروحي والديني. واشتملت أدوات جمع البيانات استبيان جودة الحياة واستبيان القلق و کذلك استبيان "بيك" للاكتئاب. تم تحليل البيانات باستخدام الإحصاء الوصفي والاستنتاجي (تحليل التباين). تمت مراعاة جميع الموارد الأخلاقية في هذا البحث، واضافة الى هذا، فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: وقد أظهرت نتائج هذا البحث أن للعلاج النفسي المعنوی-الديني تأثيرا كبيرا على تحسين جودة الحياة والحد من القلق والاكتئاب لدى كبار السن. كان مستوى تأثير المجموعة التجريبية (الأهمية العملية) على متغیر جودة الحياة في المعاییر الجسدية والنفسية 0.25 و 0.81 على التوالي. کما أن 60٪ من التغییرات في متغير الاكتئاب و 54٪ في درجات القلق كانت تتعلق بالتدخل المعنوي والديني.

النتیجة: يواجه المسنون العديد من الأزمات النفسیة والجسدية التي تؤدي إلى خفض مستوی جودة الحياة وزيادة الأعراض النفسية فيها. وفي هذه المرحلة من الحياة، يمكن للاستراتيجيات المعنویة والدينية أن تزيد من صحتهم العقلية.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

AskariM, MohammadiH, RadmehrH, JahangirAH. The effect of spiritual–religious psychotherapy on enhancing quality of life and reducing symptoms of anxiety and depression among the elderly. J Res Relig Health. 2018; 4(2): 29- 41.



دراسة مدى تأثير العلاج المعنوي الجماعي على مستوى السعادة والصلابة النفسية في النساء المسنات

اسماعیل صدري دمیرجی##common.commaListSeparator##نسیم محمّدي##common.commaListSeparator##شکوفه رمضانی##common.commaListSeparator##زهرا امان‌زاد

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 2 (2018), 3 December 2018 , الصفحة 53-42

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: ان المعنوية، التي تعتبر أساس المعتقدات، هي جانب هام من جوانب حياة المسنين وتلعب دورا رئيسيا في توفير ورفع مستوى السعادة والصلابة النفسية. والغرض من هذه الدراسة هو دراسة مدى تأثير العلاج المعنوي الجماعي على مستوى السعادة والصلابة النفسية في النساء المسنات.

منهجية البحث: لقد اجريت هذه الدراسة بطريقة شبه تجريبية مع مشروع ما قبل الاختبار_ مابعد الاختبار مع المجموعة الضابطة. اشتمل المجتمع الإحصائي، جميع النساء المسنات في مدينة رشت عام 2015. وقد تم اختيار ٣٠ منهن، باستخدام طريقة أخذ العينات المتاحة، وتم تقسيمهن عشوائيا إلى مجموعتين التجريبية (15 نفر) والضابطة (15 نفر). تلقى المشاركون في المجموعة التجريبية 12 جلسة للعلاج المعنوي الجماعي من ريتشاردز و بيرجن. ولجمع البيانات استخدم استبيان أكسفورد للسعادة واستبيان أهواز للصلابة النفسية. تم تحليل البيانات وتجزءتها باستخدام اختبار التباين المتغير متعدد المتغيرات. تمت مراعاة جميع الموارد الأخلاقية في هذا البحث، واضافة الى هذا، فإن مؤلفي المقالةلم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: أظهرت النتائج أن تأييد تأثير العلاج بالمعنوية الجماعية على السعادة والصلابة النفسية للمسنين. وأن كبار السن في المجموعة التجريبية كانت لديهم سعادة أعلى والصلابة النفسية اكثر من المجموعة الضابطة في مرحلة ما بعد الاختبار  (01/0>P).

النتیجة: استنادا إلى النتائج، كان للعلاج بالمعنوية الجماعية تأثير كبير على السعادة والصلابة النفسية للمسنين. وبالتالي، يمكن استخدام هذه الطريقة كأداة لزيادة السعادة والصلابة النفسية للمسنين.لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

Sadri DamirchiE, MohammadiN, RamezaniSh, Amanzad Z. The Effectiveness of Spirituality Group Therapy on Happiness and Hardiness in Elderly Women. J Res Relig Health. 2018; 4(2): 42- 53.



التنبؤ بمستوى الرفاه النفسي على اساس الموقف من الدين وقلق الموت لدى كبار السن في مركز كرمنشاه لرعاية المسنين

بيام ورعي##common.commaListSeparator##خدامراد مؤمني##common.commaListSeparator##آسیه مرادي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 2 (2018), 3 December 2018 , الصفحة 68-54

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: بالنظر إلى الدور المهم والمتصاعد لرفاه المسنين، فإن دراسة دور المتغيرات المختلفة في الرفاهية تبدو ضرورية، لذلك یستهدف البحث الحالي، دراسة العلاقة بين الرفاه النفسي والتدين والقلق من الموت لدى الرجال المسنين.

منهجية البحث: هذه الدراسة الوصفية هي من نوع الارتباط. لقد تألف المجتمع الإحصائي في الدراسة من 700 رجل مسن مقيم في دور رعاية المسنين، تم اختيار 200 منهم بواسطة عينة عشوائية بسيطة. وشملت أدوات البحث، استبيان "ريف" للرفاه النفسي، مقياس موقف المسلمين من الدين لـ"وايلد وجوزيف"، واستبيان قلق الموت لـ"تمبلر". وتشمل معايير القبول للانضمام في البحث، الحصول على درجة أكثر من 22 في اختبار الوضع النفسي، العمر أكثر من 60 سنة، امتلاك شهادة ثانوية على الأقل، والراتب الشهري بما فيه الكفاية. تم رفض الأشخاص الذين ليس لديهم هذه الشروط. ولتحليل البيانات، تم استخدام معامل ارتباط بيرسون وتحليل الانحدار التدريجي. تمت مراعاة جميع الموارد الأخلاقية في هذا البحث، واضافة الى هذا، فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: أظهرت النتائج وجود علاقة ايجابية هامة بين الرفاه النفسي والتدين (39/0=r) وعلاقة سلبية (19/0-=r) بين الرفاه النفسي وقلق الموت (001/0P<). وأظهرت نتائج تحليل الانحدار التدريجي أن النظرة الدينية والقلق من الموت والمناسك الدينية )على حسب الأهمية) يمكن أن تتنبأ بنسبة 22٪ من الرفاه النفسي لدى كبار السن (001/0P<).

النتیجة: إذن، مع تصاعد الاهتمام بدور التدين في الحياة وتطبيق الاستراتيجيات التي تقلل من قلق الموت، يمكن رفع مستوى الرفاه النفسي في كبار السن.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

VaraeeP, MomeniKh, MoradiA. Prediction of psychological well-being based on attitude toward religion and death anxiety in the elderly men of Kermanshah's part-time elderly care center. J Res Relig Health. 2018; 4(2): 54- 68.


التنبؤ بالشعور بالوحدة لدى الرجال المسنين في كرمنشاه على أساس التعاطف الذاتي والإنتماء المعنوي ونمط الحياة الإسلامية

مهرداد اختیاری صادق##common.commaListSeparator##محسن ایمانی نائنی##common.commaListSeparator##محمدحسن میرزامحمدی

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 2 (2018), 3 December 2018 , الصفحة 80-69

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: نظراً إلى النمو السريع لعدد المسنين في القرن الحادي والعشرين، ولا سيما في البلدان النامية، من الضروري إيلاء الاهتمام لتلبية الاحتياجات الجسمية والنفسية لكبار السن. لذلك، تهدف الدراسة الحالية إلى التنبؤ بالشعور بالوحدة على أساس التعاطف الذاتي والإنتماء المعنوي ونمط الحياة الإسلامية.

منهجية البحث: لقد اجريت هذه الدراسة الوصفية _ الاستعراضية من نوع الارتباط واشتمل المجتمع الاحصائي، جميع المسنين الذكور من كرمنشاه، حيث تم اختيار 280 منهم (280=n) بطريقة عشوائية بسيطة. وطلب منهم املاء الاستبيانات عن الشعور بالوحدة والتعاطف الذاتي (SCS)، والرفاه المعنوي (SWBS) ونمط الحياة الإسلامية (ILST). تم تحليل البيانات باستخدام الإحصاء الوصفي، معامل ارتباط "بيرسون" ومعامل الانحدار. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث؛ و اضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالةلم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: وفقا للنتائج، فإن الحجم المطلق لمعاملات الارتباط كان في نطاق 0.56- إلى 0.70- وأظهرت أن للشعور بالوحدة، علاقة سلبية وهامة مع التعاطف الذاتي والإنتماء المعنوي ونمط الحياة الإسلامية (05/0>P) كما أظهر تحليل البيانات بطريقة معامل الانحدار المتزامن أن المتغيرات التنبؤية توقعت 59٪ من التباين، الشعور بالوحدة.

النتیجة: ووفقا للنتائج، يمكن القول أن الذين لديهم نسبة اعلى من التعاطف الذاتي والالترام بنمط الحياة الإسلامية والانتماء المعنوي، فلديهم ايضا مؤشرات صحية أفضل.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

Ekhtiary Sadegh M, Imani Naeini M, MirzaMohammadi M H. The Prediction of Loneliness among the Kermanshahi Elderly Based on Self-Compassion, Spirituality, and Islamic Lifestyle. J Res Relig Health. 2018; 4(2): 69- 80.


العلاقة بين النشاط البدني المنتظم والذكاء الروحي والرفاهية النفسية لدى المسنين في طهران

بهاره کاشاني موحد##common.commaListSeparator##حسین نيكفرجاد##common.commaListSeparator##حمیدرضا شهبازبور##common.commaListSeparator##سیدة کاملیا داوودزادة##common.commaListSeparator##بریسا ملائي##common.commaListSeparator##محمد ملامحمودي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 2 (2018), 3 December 2018 , الصفحة 93-81

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: يهدف هذا البحث إلى دراسة العلاقة بين النشاط البدني والذكاء الروحي والرفاهية النفسية لدى المسنين في طهران.

منهجية البحث: لقد شمل المجتمع الاحصائي لهذا البحث الوصفي المستعرض، جميع المسنين) 60 سنة فما فوق) الذين يعيشون في طهران، وتم اختيار 200 منهم بطريقة أخذ العينات الهادفة. تم جمع البيانات باستخدام استبيان"كينغ" الذكاء الروحي، استبيان النشاط الجسمي الدولي، استبيان "ريف" الرفاهية النفسية واستبيان الديموغرافي في كبار السن. تم تحليل البيانات وتجزءتها باستخدام اختبار بيرسون للارتباط الخطي واختبار رغريسيون للانحدار الخطي. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: وأظهرت نتائج هذه الدراسة وجود علاقة مباشرة وهامة بين الذكاء الروحي وجميع جوانبه وبين النشاط البدني المنتظم (05/0≥P) كما أن من بين معايير الرفاهية النفسية، هناك علاقة ذات دلالة احصائية بين النمو الشخصي، والتواصل الفعال مع الآخرين وقبول الذات وبين النشاط البدني المنتظم (05/0≥P) من جانب اخر، أظهرت النتائج أن الذكاء الروحي كان له علاقة مباشرة وكبيرة مع الرفاهية النفسية للمسنين (05/0≥P).

النتیجة: نظراً لوجود العلاقة الإيجابية بين النشاط البدني المنتظم وبين الذكاء الروحي وبعض معايير الرفاهية النفسية، يمكن استخدام النشاط البدني لتعزيز الصحة النفسية لدى هؤلاء الأفراد.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

Kashani MovahhedB, Nikfarjad  H, ShahbazpoorHR, Davodzadeh SK, Molaei P, Molla MahmoudiM. The relationship between regular physical activity with spiritual intelligence and psychological well-being among the elderly in Tehran. J Res Relig Health. 2018; 4(2): 81- 93.


تقييم معايير هيكلية المساجد من حيث التلاؤم مع خصائص المسنين

زهرا محمدي##common.commaListSeparator##آرام تیركر##common.commaListSeparator##شیما سام

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 2 (2018), 3 December 2018 , الصفحة 104-94

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: إن الشيخوخة مرحلة لا مناص منها في الحياة، وغالباً ما ترتبط بالتقييدات والإعاقات. إن توفير ظروف تتكيف مع خصائص المسنين يمكن ان يضمن لهم معيشة بصحة جيدة نسبيا وراحة واستقلال. ونظرا لدور المساجد في توفير الصحة، بما في ذلك الصحة الجسدية والنفسية والاجتماعية والمعنوية، فإن هذا البحث يقوم بدراسة التلاؤم البنيوي للمساجد مع خصائص المسنين.

منهجية البحث: أجريت هذه الدراسة المستعرضة في صيف عام 2016 في 30 مسجدا من مساجد "سبزوار" بمساعدة قائمة مرجعية تشمل 70 سؤالا. في تصميم القائمة المرجعية، تم استخدام المعايير البنيوية للاماكن، مثل المنزل والكنيسة والمتنزهات المصممة للمسنين، كما تم النظر الی آراء وتوصيات العديد من الخبراء في مجال الارجونومية والشيخوخة وهندسة المباني. وفي هذا البحث، تم تقييم ظروف مختلف أقسام المساجد بما فيها الاروقة والمرافق الصحية والممرات والشوارع والمداخل. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث. و اضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: كان حوالي 50٪ من المشاركين في المساجد من المسنين. وكان متوسط عدد الدرج في قسم النساء اكثر من مشابهه في قسم الرجال. وكانت سهولة الوصول إلى وسائل النقل العام متوفرة لنحو 70٪ من المساجد. في أي من المساجد، لم تكن أبواب المدخل على قدم المساواة في الداخل والخارج. وتبيّن من خلال فحص مسار المرور من حيث وجود المنحدر لسهولة الارتياد أن نحو 80 في المائة من المساجد لم تكن في وضع مناسب، وكانت المرافق الصحية والمغاسل في معظم الحالات غير مناسبة.

النتیجة: على الرغم من امتلاك المساجد لبعض السمات البنيوية المرغوبة، مثل الوضع المناسب في أرضية المبنى وداخل المبنى، أو الإنارة والحرارة المناسبة، الا ان بعض الموارد مثل المرافق الصحية والسلالم والمسارات تتطلب التعديلات. ولذلك و نظرا لنمو سكان هذه الفئة العمرية في إيران، فإن عدم تناسب هيكلية المساجد للمسنين، ينبئ عن ضرورة تطبيق الموارد الارجونومية من أجل الحفاظ على الراحة والاستقلال وتعزيز امنهم.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

MohammadiZ, TirgarA, Sum  Sh. Assessment of the suitability of the structure of mosques in the light of the elderly’s needs. J Res Relig Health. 2018; 4(2): 94- 104.


المقالة الاستعراضيّة


نوعية حياة المسنين: دراسة مافوق التوليفية

رقیه اسمعیلی##common.commaListSeparator##مهرداد اسماعیلی

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 2 (2018), 3 December 2018 , الصفحة 116-105

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: يعاني معظم المسنين من أمراض مزمنة ويخضعون لعلاجات مستمرة لها حيث يمكن أن تؤثر على نوعية حياتهم. ومن ثم، فإن الوعي بنوعية حياة المسنين أمر ضروري لتوفير الرعاية والدعم المناسب.

منهجية البحث: هذا البحث هو دراسة نوعية من النوع التوليفي الذي يتناول مفهوم نوعية حياة المسنين والعوامل المؤثرة عليه. في هذه المقالة، تم اختيار أربع دراسات نوعية فينومينولوغيا التي تناولت نوعية حياة المسنين، وبعد دراسة كل مقالة تم استخلاص المضامين الرئيسية ومن ثم تم تفسيرها النهائي. تم عرض المفاهيم والأبعاد والعوامل المؤثرة على نوعية حياة المسنين وعلاقتهم مع بعضهم البعض في خریطة مفاهيمية. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: أظهرت الكشوفات أن مفهوم نوعية الحياة في الشيخوخة مفهوم معقد وذهني و له ستة أبعاد رئيسية هي: العوامل الفردية الداخلية، والعوامل الفردية الخارجية، والصحة، والتجارب الأسرية، والتعاملات الاجتماعية، والعوامل البيئية.  

النتیجة: ان الصحة الجسمية في الشيخوخة تعتمد على الاستقلال والإختيار وكذلك العوامل الفردية الداخلية، بما في ذلك العلاقة بين المسنين والامور الدينية والمعنوية التي تكوّن ابعاد الصحة الروحية للفرد. كما أن قوة الامور الدينية والمعنوية مثل الارتباط مع الله والدعاء في هذه الفترة مهمة جدا بحيث يمكن تعويض نقص المسنين أو حرمانهم من دعم الأسرة او الاجتماع بارتباطهم بالمعنويات، حتى انه لا يشعر بالوحده والعزلة ويساعدهم على التكيف وتحسين نوعية حياتهم.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

Esmaeili  R, EsmaeiliM. Quality of life in the elderly: A meta-synthesis. J Res Relig Health. 2018; 4(2): 105- 116.


علم الشيخوخة الإسلامي، ضرورة توطين علم الشيخوخة في إيران مع لمحة عامة عن الآيات والأحاديث

عبدالرحیم اسداللهي##common.commaListSeparator##فرزانه بهادري##common.commaListSeparator##فاطمه افتخاریان

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 2 (2018), 3 December 2018 , الصفحة 127-117

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: إن قضية توطين العلوم في المراكز الجامعية الايرانية وفي جميع الفروع المرتبطة بالعمل على الانسان، موضوع كان دائما موضع النقاش وكانت هناك الكثير من وجهات النظر المتوافقة والمتعارضة له.من بين العلوم الجديدة التي تكونت في أواخر القرن العشرين، علم دراسة الحياة البيولوجية والنفسية والاجتماعية للمسنين أو علم الشیخوخة، في الواقع ان هذا العلم من أحدث العلوم وان جذوره كباقي العلوم، انما نشأت في الغرب، وقد تأسست في السنوات الأخيرة لأول مرة في جامعات إيران. تسعى هذه الدراسة إلى بيان الأسس النظرية والإسلامية والإيديولوجية لهذا المجال من المعرفة في المجتمع الشرقي والإسلامي.

منهجية البحث: اجريت هذه الدراسة كنوع من الخدمة المرجعية للمكتبات؛ حيث تمت المراجعة في البداية، الى مجموعة من الآيات القرآنية والأحاديث والسجلات والوثائق التاريخية التي تتمحور حول مسئلة الشيخوخة ومن ثم تم جمع النصوص المتعلقة بالكلمات الرئيسية لـ"المسن" و"الشيخوخة" وتسجيلها. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث. و اضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: وفقا للمصادر الفقهية والإسلامية الموجودة، يبدو أن الركائز القديمية للثقافة الايرانية والمصادر الفقهية، متوفرة من اجل التوطين والإحالة الى المصادر القرآنية والروائية الإسلامية، فمن الضروري أن نولي اهتماما لها.

النتیجة: بالنظر إلى كون الإسلام دينا كاملا وخالدا وكذلك احاطة هذا الدين بالهيكل الوجودي البشري واحتياجاته الحقيقية، فمن الضروري صياغة المنهج الدراسي لفرع علم الشيخوخة على أساس المبادئ والمعايير الإسلامية.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

Asadollahi  A, BahadoriF, EftekharianF. Islamic Gerontology, Importance of Localizing Aging Studies in Iran: A Review of Quran and Hadith. J Res Relig Health. 2018; 4(2): 117- 127.