ISSN: 23834331

صیف
مجلد 5 عدد 2 (2019)

الافتتاحية


التنمية الروحية في دراسات علم النفس الإسلامي

محمّد فرهوش

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 1-5

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

 إن المعنوية الاسلامية تؤدي الى التنمية الروحية للبشروذلك من خلال اثار الارتباط بالله والاهتمام بالآخرة وحب الخير ومناجاة الله عزوجل وتفويض الامور اليه. في حين أن المعنويات غير التوحيدية لا تهتم بالإزدهار والتنمية الروحية وغايتها الرئيسية هي الاهتمام بالارتياح والنشاطات الدنيوية، فإن المعنوية الإسلامية اضافة الى المواقف والعواطف المعنوية الايجابية، توكد على السلوكيات الايجابية الدينية بما في ذلك اقامة الصلاة ورعاية الحدود مع المحارم والاهتمام بالوظائف والمسؤوليات، وكل هذه الطقوس والممارسات الدينية لها تأثير كبير على الإزدهار والتنمية الروحية.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

المقالة الأصيلة


اعداد استبيان محلي لقياس التدين مع منهج الصحة الاجتماعية

حسن شاهمیرزالو##common.commaListSeparator##حسن رفیعي##common.commaListSeparator##میرطاهر موسوي##common.commaListSeparator##غلامرضا قائدامیني هارونی##common.commaListSeparator##زهرا حسیني صفا

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 6-22

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: يعتبر الدين عاملا مؤثرا في رؤية الإنسان تجاه نفسه ومحيط اطرافه وأهدافه من الحياة، ولهذا للدين وقع كبير في جميع جوانب الحياة البشرية. على الرغم من هذه الأهمية فإن هناك غموض نظرية ومنهجية في تعريف مجال الدين وتحديد المفاهيم الدينية ومعايير التدين، وتكمن جذور كثير من هذه الغموض في غياب أدوات القياس المناسبة. وبالتالي، يعد إعداد أدوات قياس موثوقة وصحيحة، الخطوة الأولى والأهم في مجال قياس التدين. الغرض الرئيسي من هذه الدراسة، اعداد اداة محلية لقياس التدين وتعيين موثوقيتها وصلاحيتها.

منهجية البحث: هذه الدراسة المنهجية من نوع اعداد الأدوات وبعد الدراسة الوثائقية، وإعداد الإطار النظري وبنك الأسئلة، وكذلك التأكد من الصلاحية، تم اعطاء استبيان التدين -الذي تم تصميمه من قبل الباحث- لعينة من 500 شخص اعمارهم يفوق 18 سنة والذين يسكنون في جميع مناطق طهران السكنية. تم اختيار المجتمع المستهدف باستخدام اساليب أخذ العينات العشوائية والطبقية والملائمة للجنس والعمر ومحل السكن. تم استخدام البيانات التي تم الحصول عليها للعثور على تحليل عامل الاستكشاف وألفا كرونباخ وصلاحية الاستبيان وموثوقيته، ومؤشرات تركيبها وأخيرا تقديم استبيان التدين. تمت مراعاة جميع الموارد الأخلاقية في هذه المقالة واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالةلم يشيروا الى اي تضارب في المصالح.

الكشوفات: وفقا للنتائج، إن التحليل العاملي الاستكشافي (08/0=RMSEA، 869/0=GFI و 907/0=CFI) والذي كان له تركيب مناسب، اشتمل العوامل التفسيرية السبعة على 65.6٪ من التباين الكلي للتدين. واضافة الى ذلك، أظهر الإتساق الداخلي (0.83α=) والاتساق مع مرور الوقت من الأداة، أن الاستبيان النهائي للتدين والذي هو متكون من 21 سؤال له موثوقية مقبولة.

الاستنتاج: اظهرت النتائج أن استبيان مقياس تدين الايرانيين المسلمين _والذي تم اعداده من قبل الباحث_ له صلاحية البناء وموثوقية مقبوله ويمكن استخدامه لقياس التدين في المجتمعات الإسلامية.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

العلاقة بين المعنوية الإدارية وبين الصحة العامة والتوتر الوظيفي لدى اعضاء هيئة التدريس في جامعة لرستان للعلوم الطبية

رضا نوروزي کوهدشت##common.commaListSeparator##محمدجعفر مهدیان##common.commaListSeparator##مهناز برموز##common.commaListSeparator##غلام‌رضا شهبازي مقدم

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 23-36

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: إن جامعات العلوم الطبية قادة تحسين الصحة وانتاج العلم، وينبعي أن يعمل اعضاء هيئة التدريس بإعتبارهم اصولاً ثمينة ضمن محيط معنوي وفي اطار الصحة العامة دون التوتر الوظيفي. الغرض من هذا البحث، دراسة العلاقة بين المعنوية الإدارية وبين الصحة العامة والتوتر الوظيفي لدى اعضاء هيئة التدريس في جامعة لرستان للعلوم الطبية.

منهجية البحث: تم اجراء هذا البحث وفق المنهج بتبعه والترابطي. اشتمل المجمتع الاحصائي جميع اعضاء هيئة التدريس وتم اختيار 132 منهم بصورة عشوائية طبقية وطلب منهم استكمال استبيانات المعنوية في محيط العمل والتوتر الوظيفي والصحة العامة. تم تحليل المعطيات وفق معامل الارتباط عند بيرسون وتحليل الانحدار الخطي المتعدد. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي البحث لم يشيروا الى اي تضارب في المصالح.

الكشوفات: وفقا للكشوفات هناك علاقة ذات دلالة احصائية بين المعنوية الإدارية وبين الصحة العامة والتوتر الوظيفي (05/0>P). اضافة الى هذا فإن الارتباط بين المعنوية الإدارية مع الصحة العامة كان يعادل 60% والاجهاد التنظيمي 39/0-. وهذا يعني أن مع ارتفاع نسبة المعنوية الإدارية تزداد الصحة العامة ايضا، كما ان الاجهاد التنظيمي ينخفض تبعا له. إن العوامل الدالة احصائية للعمل والشعور بالتضامن والمواءمة مع القيم الإدارية مع  درجة 25/0=β، 27/0=β و 26/0=β  على التوالي كان لها تأثير كبير على الصحة العامة عند مستوى 5%. كما أن للمعايير المعنوية في محيط العمل مع نسبة 17/0-=β و 18/0-=β على التوالى أثرا كبيرا على التوتر الوظيفي.

الاستنتاج: اظهرت النتائج أن المعنوية الإدارية تزيد من نسبة الصحة العامة وتقلل نسبة التوتر الوظيفي، لهذا ينصح المدراء واعضاء هيئة التدريس أن يزيدوا نسبة المعنوية في الجامعة من خلال القيام ببرامج التنمية وعلم الأمراض.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

دراسة العلاقة بين الرفاه النفسي وجودة الحياة مع الصحة المعنوية للأمهات ذوات الأطفال المتخلفين عقليا

الناز صفار حمیدي##common.commaListSeparator##سبیده بشیركنبدي##common.commaListSeparator##سیمین حسینیان

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 37-49

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: إن الإعاقة العقلية للطفل يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على صحة الأم كونها مقدمة رعاية رئيسية له. تعتبر الصحة المعنوية من الجوانب الهامة للصحة حيث جذبت في الآونة الأخيرة انتباه الباحثين لها. يطمح البحث الحالي دراسة العلاقة بين الرفاه النفسي ونوعية الحياة مع الصحة المعنوية للأمهات ذوات الأطفال المتخلفين عقليا.

منهجية البحث: لقد اجري البحث بمنهج وصفي مترابط ولإجراء البحث تم اختيار 150 ام ذات طفل معاق عقليا يدرس في مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة رشت عام 2018-2017حيث تم اختيارهم بطريقة عينة متاحة. طلب منهم الاجابة على اداة البحث التي تشمل مقياس كارول ريف للرفاه النفسي (PWBS) واستبيان جودة الحياة (SF-36) ومقياس الصحة المعنوية (SWB). تم تحليل البيانات وتجزئتها باستخدام تحليل الانحدار. تمت مراعات جميع الموارد الأخلاقية في هذه المقالة واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالةلم يشيروا الى اي تضارب في المصالح.

الكشوفات: تشير الكشوفات الى وجود علاقة ايجابية وذات دلالة احصائية بين الرفاه النفسي والصحة المعنوية، كما تبين أنه هناك علاقة ايجابية وذات دلالة احصائية بين جوانب جودة الحياة وبين الصحة المعنوية التي تشتمل على الصحة الجسمية مع الصحة المعنوية (65/0=r و 01/0>P) والصحة نفسية مع الصحة المعنوية (83/0-=r و 01/0>P) والعلاقة الاجتماعية مع الصحة المعنوية (57/0=r و 01/0>P) والصحة البيئية مع الصحة المعنوية (67/0r= و 01/0>P). كما اظهرت نتائج تحليل الانحدار أنه من الممكن التنبؤ بالصحة المعنوية لدى الامهات ذوات الاطفال المعاقين عقليا على أساس الرفاه النفسي وجوانب جودة الحياة.

الاستنتاج: تشير النتائج الى وجود ارتباط بين الصحة المعنوية لدى الأفراد وبين الرفاه النفسي وجودة الحياة. ولهذا يمكن رفع مستوى جودة الحياة والرفاه النفسي لدى الامهات ومقدمي الرعاية للاطفال المعوقين عقلياً ويتم ذلك عن طريق رفع مستوى الصحة المعنوية من خلال التعاليم والمداخلات المطلوبة.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

 Safar Hamidi E, Bashirgonbadi S, Hosseinian S. Relationship of psychological well-being and quality of life with spiritual health in mothers with mentally disabled children. J Res Relig Health. 2019; 5(2): 37- 49. doi: https://doi.org/10.22037/jrrh.v5i2.18790.

اعداد استبيان الإتجاه الوضعي والتحقق من صحته وفقا للنهج الإسلامي _الإيراني لدى طلاب الجامعة

لیدا صباغ الکرماني##common.commaListSeparator##سید محمد حسین الموسوي‌نسب

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 50-59

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: نظرًا لأهمية المقياس الإسلامي الإيراني في مجال الاتجاه الوضعي، يهدف هذا البحث إلى صنع أداة لقياس الوضعية القائمة على المصادر الإسلامية والملائمة للثقافة الإيرانية.

منهجية البحث: بادئ ذي بدء ومن اجل تنفيذ البحث تم تجميع الأسس النظرية ودراستها وعلى هذا الأساس، تم تعريف الوضعية، كاتجاه نظري وعملي، حيث تؤدي إلى القيم الإيجابية المتعلقة بالله والفرد والآخرين والطبيعة، فيما يتعلق بالفترة الزمنية للحاضر والمستقبل والماضي مما يؤدي إلى تحسين جودة الحياة والرفاهية. وبعد ذلك، تم استخدام آراء الخبراء لتصميم موضوعات ونطاق المقاييس المدروسة. تمت دراسة المقياس الأول في المرحلة التجريبية وتم اجراء التعديلات المطلوبة. تمت مراعاة جميع الموارد الأخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي البحث لم يشيروا الى اي تضارب في المصالح.

الكشوفات: في نهاية المطاف، تم توزيع الاستبيان النهائي على 330 طالب جامعي في مرحلة بكلوريوس. وتم قياس درجة موثوقية الإستبيان وكذلك صلاحيته من خلال اختبارات ألفا كرونباخ (0.96) وتحليل العوامل الاستكشافية (أربعة عوامل عامة تتعلق بالله والنفس والآخرين والطبيعة).

الاستنتاج: تشير نتائج هذه الدراسات والتحليلات إلى موثوقية المقياس وصلاحيته حيث يمكن استخدامه في مجال القياس والبحث والاستشارات.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

Sabagh kermani L, Mousavi Nasab SMH. Constructing and standardizing a positivism questionnaire through an Islamic- Iranian approach. J Res Relig Health. 2019; 5(2): 60- 74. doi: https://doi.org/10.22037/jrrh.v5i2.17660.

العلاقة بين التجارب الروحية والأمل مع العيش في اللحظة الراهنة لدى الرجال المصابين بالسرطان في طهران عام 1395

آناهيتا خدابخشي كولايي##common.commaListSeparator##دامون فرهنكي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 60-74

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: يعتبر مرض السرطان ثالث أكبر اسباب الوفيات شيوعا. وإن الإهتمام بالمتغيرات النفسية والمعنوية بالإضافة الى استخدام الادوية يمكن أن يكون مؤثراً في التحسن من هذا المرض. لذلك، أجريت هذه الدراسة لتحديد العلاقة بين التجارب المعنوية والأمل مع العيش في اللحظة لدى الرجال المصابين بالسرطان في طهران عام 2016.

منهجية البحث: اجريت هذه الدراسة الوصفية بطريقة ارتباطية واشتمل المجتمع الاحصائي للدراسة، جميع الرجال المصابين بالسرطان الذين تمت مراجعتهم الى مستشفى الإمام الخميني (رض) ومستشفى شهداء تجريش في مدينة طهران عام 2016. وقد تم اختيار 100 منهم بطريقة اخذ عينة متاحة مبنية على الهدف. ومن اجل جمع البيانات تم استخدام استبيان "اندروود والرهيب" للتجارب المعنوية واستبيان الأمل لـ"شنايدر" والعيش في اللحظة الراهنة للـ"سبهوند وعرب". تم تحليل البيانات من خلال المناهج الاحصائية بما في ذلك تحليل الإنحدار الخطي البسيط والمتعدد ومعامل ارتباط بيرسون. تمت مراعاة جميع الموارد الأخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي البحث لم يشيروا الى اي تضارب في المصالح.

الكشوفات: وفقا للكشوفات هناك علاقة ايجابية وذات دلالة احصائية بين الأمل والعيش في الحاضر (01/0p<) وكذلك بين التجارب المعنوية وبين العيش في الحاضر (05/0p<).

الاستنتاج: يبدو أن المعالِجين يجب أن يأخذوا بعين الاعتبار الدور الإيجابي للموارد النفسية والمعنوية المتنوعة في تقبل مرض السرطان وتحسينه.

إن التجربة المعنوية بما في ذلك الارتباط مع الله سبحانه والدعاء وتلقي المعنوية في الحياة تستطيع أن تساعد في السلوك الاكثر تكيفا في المصابين بالسرطان مثل الحياة الهادفة وتجربة الحياة في اللحظة الراهنة. في نهاية المطاف، يمكن أن تساعد هذه الموارد في التنمية الفردية وقدرة المريض على إعادة تعريف المرض.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

العلاقة بين العناصر المعنوية مع الحياة القائمة على القيم في النساء المصابات بإلتهاب المفاصل الروماتويدي

مهرداد بورشهبازي##common.commaListSeparator##مهدي ایماني##common.commaListSeparator##مهدي‌رضا سرافراز

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 75-88

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: ان المعنوية من المتغيرات التي ترتبط بالصحة العقلية والجسمية للانسان وتلعب دورًا نفسيًا مهمًا وإيجابيًا للغاية في المرضى الذين يعانون من الألم المزمن الناتج عن المرض. في هذا البحث تمت دراسة مدى تأثير هذا المتغير ودوره في التنبؤ بالحياة القائمة على القيم لدى المرضى المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

منهجية البحث: إن هذه الدراسة من نوع الوصفي والارتباطي. من اجل تحقيق اهداف البحث، تم اختيار 70 مرأة مصابة بإلتهاب المفاصل الروماتيدي من خلال اخذ عينات هادفة وطلب منهن الاجابة على استبيانين: "تقييم الرؤية المعنوية" و"القيم في الألم المزمن". تم تحليل البيانات وتجزئتها من خلال الاختبار الاحصائي لمعامل ارتباط بيرسون وتحليل الانحدار المتعدد.

الكشوفات: اظهرت الكشوفات أن عنصر القدرة المعنوية تنبأ 22% من تغييرات الحياة القائمة على القيم (0001/0p<).

الاستنتاج: عندما تتجلى المعنویة في سلوك الشخص المصاب بألم مزمن، فسيكون لها اثر إيجابي للغاية على قيم حياته، ولكن إذا كانت المعنوية تتمحض في مجال العقيدة فقط، فانهالم تترك اثراً ملحوظاً.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

Pourshahbazi M, Imani M, Sarafraz MR. Relationship between spirituality components with valued life in women with rheumatoid arthritis. J Res Relig Health. 2019; 5(2): 89- 100. doi: https://doi.org/10.22037/jrrh.v5i2.19017.

العلاقة بين التوجه الديني والذكاء الروحاني مع التنظيم الانفعالي الذاتي لدى النساء اللواتي يتعرضن للعنف في الأسرة

زهرة مهدوي نیسیاني##common.commaListSeparator##ایوب اسدي##common.commaListSeparator##محمد عسكري##common.commaListSeparator##فریبا قلعه‌نویي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 89-100

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: يعتبر العنف ضد المرأة من أكثر أشكال العنف وضوحا في المجتمع المعاصر. ولهذا قام البحث الحاضر بدراسة تنبؤ التنظيم الانفعالي الذاتي من خلال التأكيد على التوجه الديني والذكاء الروحاني في النساء اللواتي يتعرضن للعنف.

منهجية البحث: اجريت الدراسة الحالية وفق منهج البحث الوصفي.اشتمل المجتمع الاحصائي على جميع النساء في مدينة مشهد واللواتي تعرضن للعنف وراجعن مراكز الرعاية الاجتماعية عام 2014 ومن بين هؤلاء النساء تم اختيار 70 مرأة منهن بطريقة اخذ العينة المتاحة. وتضمنت أدوات البحث، مقياس التنظيم الانفعالي الذاتي، ومقياس التوجه الديني ومقياس الذكاء الروحاني. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي البحث لم يشيروا الى اي تضارب في المصالح.

الكشوفات: اظهرت الكشوفات أن هناك علاقة ذات دلالة احصائية بين الذكاء الروحاني والتوجه الديني وبين التنظيم الانفعالي الذاتي.

الاستنتاج: وفقا للنتائج، كلما ارتفع مستوى الذكاء الروحاني لدى الافراد، كلما تحسن التنظيم العاطفي الذاتي بشكل افضل كما ان للتوجه الديني الداخلي اثرا كبيرا في التنظيم الانفعالي الذاتي. ونظرا للكشوفات يمكن أن يكون التنظيم العاطفي والروحانية عاملان مهمان في تكيف الأفراد مع الضغوطات كما ان بامكان الدين ان يتوقع انخفاضا للتنظيم الانفعالي الذاتي الغير مرغوب فيه لدى الأفراد.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

العلاقة بين المواقف الدينية والصحة العامة لدى طالبات المدارس الثانوية

محسن رفیع‌خواه##common.commaListSeparator##دینا دشتي##common.commaListSeparator##زهرا نقي‌زاده موغاري##common.commaListSeparator##مهدي اسمعیلي صدرآبادي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 101-114

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: يعتبر الدين من العوامل المؤثرة في صحة الأفراد ولاسيما في مراحل التنمية. ومع ذلك لم يتم اجراء العديد من الدراسات في هذا المجال للمراهقين. يهدف البحث الحالي الى دراسة العلاقة بين المواقف الدينية وبين الصحة العامة لدى طلاب المدارس الثانوية.

منهجية البحث: اجري البحث الحالي بطريقة وصفية مترابطة. تم اختيار عينة من 120 طالبة من المدارس الثانوية في مدينة كرج بمتوسط عمر52/0±6/16 وتم ذلك من خلال أخذ عينات عشوائية بسيطة من أربع مدارس الكائنة في المنطقة الثالثة من هذه المدينة. الأدوات المستخدمة في هذا البحث هي: استبيان گلریز-براهني للمواقف الدينية واستبيان الصحة العامة (GHQ-28). ومن اجل تحليل البيانات وتجزئتها تم استخدام معامل ارتباط بيرسون وتحليل الانحدار الخطي. تمت مراعات جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالةلم يشيروا الى اي تضارب في المصالح.

الكشوفات: اظهرت الكشوفات وجود علاقة ذات دلالة احصائية بين المواقف الدينية والمقاييس الفرعية لأعراض القلق واضطراب النوم والوظيفة الاجتماعية وأعراض الإكتئاب (01/0p<) ومع ذلك لم تكن هناك علاقة دالة احصائية بين المواقف الدينية وبين المقاييس الفرعية للوظيفة الجسمية.

الاستنتاج: تبين نتائج الدراسة بوضوح مدى تأثير المواقف الدينية على الصحة العامة لدى الطلاب.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

RafeeKhah M, Dashti D, Naqizadeh Moqari Z, Esmaili Sadrabadi M. Correlation between Religious Attitude and General Health among High School Girls. J Res Relig Health. 2019; 5(2): 50- 59. doi: https://doi.org/10.22037/jrrh.v5i2.17081.

المقالة الاستعراضيّة


دراسة شخصية ذوالسلوك السوي من وجهة نظر علم النفس و القرأن

مریم صف‌آرا##common.commaListSeparator##مجتبی سلم‌آبادي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 115-126

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: في مختلف العصور كانت الناس والمدارس الفكرية المتنوعة تبدي رأيها حول الانسان السليم و قد ذكروا الخصائص والمميزات له بشكل مكتوب، شفهي وعملي. مجموعة من تلك الخصائص قامت بتوفيرها المدراس الفكرية البشرية و المجموعة الاخرى تأمنت عبر المدارس الفكرية الالهية. خلفية المدارس البشرية هي الافكار البشرية، التقديرات والاستكشافات المحدودة لديهم بالنسبة للانسان المعاصر لعهدهم والتي تفقد فعاليتها مع مرور الزمن، بالرغم من أنه قد يكون لها فوائد للمجتمع البشري في زمانها أو مثل بعض النظريات التي ليس منفعة فحسب بل يكون لها أضرار ايضا. لكن خلفية المدارس الفكرية الالهية هي التعرف الابعد من الانسان بالنسبة للانسان بواسطة خالقه حيث ان احد هؤلاء الناس هو النبي (ص) المرسل من الله سبحانه وتعالى يقول  بأنه تم الاهتمام من قبله بفهم وقدرات المخاطبين له وكل انسان يستفيد منه بمقدار فهمه. لهذا السبب في المقالة المرورية الحاضرة تم التطرق الى دراسة شخصية ذي السلوك السوي من وجهة نظر علم النفس والقرأن.

منهجية البحث: التحقیق الحاضر هو من النوع التوصیفی-التحلیلی حیث أعتمد على الدراسات العلمية المستخرجة من المصادر الالكترونية، الكتب والمجلات. فان مؤلفي البحث لم يشيروا الى اي تضارب في المصالح.

الكشوفات: أظهرت النتائج ان القرأن يعتبر ان الانسان هو كائن ذو بعدين مادي ومعنوي وعلى هذا الاساس يقوم بالتعريف لنموذج شخصيته ذي السلوك السوي.

الاستنتاج: في القرأن الى جانب الاخذ بعين الاعتبار الابعاد الثلاثة المعرفة، السلوك والاحساس في شخصية الانسان يعتبر أن تحقق كمال وعلو الانسان أمرا ممكناً في حال نمو وارتقاء تلك الابعاد الثلاث الوجودية في مجال التواصل الثلاثي الوجوه (نفسه، الله والكون) واستنادا الى الوثيقة المصممة للانسان في القران والتي هي ايضا تعتمد على الفطرة والحقيقة، و ليس عبر تواصل ثنائي الوجوه لنفسه مع الكون والذي نراه في اكثر المدارس الفكرية لعلم النفس.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

Safara M, Salmabadi M. Examining Normal Personality from the Perspective of Psychology and the Qur'an. J Res Relig Health. 2019; 5(2): 115- 126. doi: https://doi.org/10.22037/jrrh.v5i2.20906.



الازمة الثقافية وطرق مواجهتها عبًر الأهتمام بالسلامة الاجتماعية والاستفادة من الاسلوب الاداري المنطلق من القران وافكار قادة الدين الاسلامي

فاطمه عزیزآبادي فراهاني##common.commaListSeparator##نرجس سلطاني‌زاده##common.commaListSeparator##داود حیدري##common.commaListSeparator##مریم زاهدي##common.commaListSeparator##سمانه یعقوبي رزجي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 127-137

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: السيادة الثقافية الحائرة في المجتمع الراهن أدت الى اتخاذ قرارات متناقضة لدى الافراد حيث أنها قد تكون مخالفة لاعتقاداتهم ولسياساتهم. في هذا البحث، تمت دراسة الثقافة واطارها العام نظرا الى الادارة الثقافية والادارة المنطلقة من القران و القادة السباقین في الدين الاسلامي.

منهجية البحث: بواسطة البحث في موقع المعلومات والصفحات الالكترونية القيمة مثل وب أو ساينس، پاب مد، اسكوبوس، غوغل اسكولار، ميدلاين وكذلك البحث في المكتبات من خلال استخدام مصطلحات الثقافة، الازمة الثقافية، السلامة الاجتماعية القران والسباقون في الدين الاسلامي تم أجراء دراسة شاملة وقد أستخرجت الدراسات المتعلقة بهذا الموضوع وتم أنتقادها وتحليلها وتفسيرها. انّ مؤلفي البحث لم يشيروا إلى اي تضارب في المصالح.

الكشوفات: ان الااستيعاب والملائمة الثقافية بالنسبة للأزمات المؤثرة والادارة الطارئة يعًد أمرا ضرورياً. الثقافة لا تنحصر بالاعراق الدينية، القومية، الجنسية والمؤسسات الاجتماعية. بل هي تتضمن مجموعة من سلوكيات الانسان والتي تحتوي على المعتقدات والايمان، العلاقات، التقاليد والعادات والقيًم. الفوارق الثقافية مهمة جدا في الازمات وكذلك دور السلامة الاجتماعية في الرقابة والقضاء على تلك الازمات. ان توجيه وقيادة الازمات، ترشيد وتنسيق كافة الانشطة نحو الاهداف المحددة سوف تكون نتيجته التفوق على الازمة وتوفير السلامة الاجتماعية. ادارة الازمات تترك أثراً كبيرا على الاداء الجماعي والذي هو واحد من مؤشرات السلامة الاجتماعية. قادتنا الدينيون يتابعون استراتيجيات مختلفة في اكتشاف ومواجهة الازمة الثقافية واضرار السلامة الاجتماعية.

الاستنتاج: نقترح استخدام استراتيجيات القران وقادتنا الدينيون السباقون في الاسلام أثناء الازمة و تضرر السلامة الاجتماعية وكذلك ارتقاء الدوافع والجهود لدى الافراد، المصالحة بين الاديان مع حبً الاوطان، ايجاد الهوية عند الشباب، ايجاد الحريات الفردية والشخصية تعزيز المعنويات والعرفان الأصيل بهدف احياء الاخلاقيات والاستراتيجيات التي تبني الثقافة.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

يتم استناد المقالة على الترتيب التالي:

Azizabadi Farahani F, Soltanizadeh N, Heydari D, Zahedi M, Yaghobi Razgi S. Cultural Crisis and Ways forward Considering Social Health Using Management Style Derived from the Quran and Religious Pioneers of Islam. J Res Relig Health. 2019; 5(2): 127-137. doi: https://doi.org/10.22037/jrrh.v5i2.20247.


مقالة التحليل المحتوى


اسلوب تعامل المجتمع مع المعاقين جسميا وعقليا وفقا للتعاليم الدينية

ابوالفضل تیموري##common.commaListSeparator##رسول محمدجعفري

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 5 عدد 2 (2019), 26 June 2019 , الصفحة 138-147

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: يعتبر المعاقون جسميا وعقليا جزءا من هيكلية المجتمع حيث تتطلب اسلوب حياتهم معدات خاصة احدى القضايا المهمة في هذا المجال كيفية تعامل المجتمع معهم وكانت ولا تزال هذه القضية موضع الاهتمام لدى المجتمات البشرية والتعاليم الدينية. يعد البحث في الآيات والروايات الدينية بغية الحصول على دور المجتمع وواجباته في التعامل مع المعاقين من ضروريات التحقيق والذي سيساعد في تحسين جودة حياتهم. ومن هذا المنطلق تقوم الدراسة الحالية بالبحث عن موقف القرآن والروايات في مجال كيفية تعامل المجتمع مع المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة 2016.

منهجية البحث: في هذه الدراسة تم استخراج الآيات والروايات ذات الصلة بالمعاقين ومن ثم تم تبيينا مستخدما المنهج الوصفي والتحليلي من نوع التحليل المفهومي والاسنادي. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي البحث لم يشيروا الى اي تضارب في المصالح.

الكشوفات: اظهرت الكشوفات أنه على افراد المجتمع ان يقوموا بتوفير احتياجات المعاقين. وهذه الاحتياجات هي: الاحتياجات المادية بما في ذلك الدعم المادي والاحتياجات الروحية مثل التعامل بالاحترام وبعيدا عن الازدراء والتحقير، الاحتياجات العاطفية كالحب والحنان والمحبة والاحتياجات الاجتماعية مثل القيام بالعلاقات الطيبة مع المعاقين وعدم الابتعاد عنهم وكذلك مساعدتهم والكف عن ايذائهم.

الاستنتاج: إن واجبات افراد المجتمع تجاه المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة تلعب دورا مهما في توفير احتياجاتهم المادية والروحية والعاطفية والاجتماعية والقيام بهذه الواجبات من قبل أفراد المجتمع يؤدي الى خلق الصفات الايجابية كالثقة بالنفس لدى المعاقين والعودة الى احضان المجتمع وتقويتهم والشعور بالرضا عن الحياة فيهم.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا