الافتتاحية


الإنسان والاخلاق الملائكية

علی‌محمد فرهادزاده

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 3 عدد 3 (2017), , الصفحة 1-4

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

إن للإنسان سمات مشتركة مع الحيوانات والملائكة فقد يشترك مع الحيوانات بصورة كبيرة  في سماته الجسمانية والمادية ومع الملائكة في عقلانيته.

وبما أن الموضوع الأساسي للعلوم الطبية هو جسم الإنسان وآثاره الطبيعية والمادية، فلهذا يقوم الطب بالدراسة والإختبار والتفكير حول هذه السمات المشتركة العلاجية بين الإنسان والحيوان. لكن القيام بهذا الأمر قد يمنع الإنسان من النظرة النبيلة الى ابعاده الوجودية الأخرى. فإذا ابتعدنا قليلا عن البعد الجسماني ونظرنا الى الإنسان بنظرة سماوية وملكوتية سنرى أن للإنسان سمات مشتركة مع الملائكة وهذه السمات قد تبلورت في بُعده الروحاني، ذاك البعد الذي بإعتقادنا يوفر السلامة المعنوية بالمعنى الحقيقي للكلمة.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

المقالة الأصيلة


دراسة مدى تأثير تعليم الصحة المعنوية، على الأمل واستراتيجيات المواجهة في المرضى الذين يعانون من التصلب اللويحي

محبوبه عسکری##common.commaListSeparator##محدثه نوروزی##common.commaListSeparator##حامد رادمهر##common.commaListSeparator##حسین محمدی

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 3 عدد 3 (2017), , الصفحة 5-17

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: تعتبر معرفة الابعاد المعنوية، عنصرا رئيسيا لصحة الإنسان والتي تودي الى ازدياد الرغبة لتعليم الامور المعنوية. ان للصحة المعنوية اثر ايجابي على الصحة وطول العمر والتحسن من الامراض الجسمية. ولهذا فإن الغرض من هذا البحث، دراسة مدى تأثير التعليم الجماعي للصحة المعنوية على الامل واستراتيجيات المواجهة لدى المصابين بالتصلب اللويحي.

منهجية البحث: تمت الدراسة من نوع تجربة سريرية متاحة. وقد تم اختيار المجتمع الاحصائي لهذه الدراسة، أعضاء "جمعية دعم مرضى التصلب اللويحي" في طهران، وبعد حساب حجم العينة، تم أخذ العينات في مرحلتين: ففي بداية المطاف: تم اختيار 100 شخص من أعضاء جمعية دعم مرضى التصلب اللويحي ثم 30 شخصا من بينهم بصورة عشوائية ومن بعد ذلك تم تقسيمهم إلى مجموعتي الاختبار (15) والمراقبة (15).وقد عقد اخصائي علم النفس السريري دورة تعليم الصحة المعنوية بصورة جماعية وفي ثماني جلسات كل جلسة تستغرق 90 دقيقة. تضمنت أدوات جمع البيانات، استبيان ميلر للأمل(MHS)  واستبيان استراتيجيات لازاروس و فولكمان للمواجهة (CSQ). تم تحليل الاختبار القبلي والاختبار البعدي باستخدام تحليل التباين المشترك.

تم مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يبلغوا عن تضارب المصالح .

المكشوفات: اظهرت المكشوفات ان ثماني جلسات تعليمية للصحة المعنوية في مجموعة الاختبار نسبة الى مجموعة المراقبة ادت الى التغيير في درجات متغيرات الأمل (35/0) واستراتيجيات المواجهة التي متمحورة حول المسألة (40/0) والعاطفة (25/0(

النتیجة: تبين النتائج انه يمكن ازدياد مستوى الأمل وتعزيز استراتيجيات المواجهة الفعالة (المتمحورة على المسئلة) عن طريق تعليم الصحة المعنوية. 

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

مقارنة بين مخطط سوء التأقلم المبكر وآليات الدفاعي القترنة باالتوجهات الدينية لدى النساء المصابات بالاضطراب الوسواسي القهري والنساء السليمات في مدينة همدان

هنكامه بلورساز مشهدي##common.commaListSeparator##مهدي نصیري بور##common.commaListSeparator##مهدي مال ویراني##common.commaListSeparator##آزیتا امیرفخرایي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 3 عدد 3 (2017), , الصفحة 18-30

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: إن علاج الإضطراب الوسواسي القهري من القضايا المثيرة للجدل في الطب السريري. ونظرا للتكاليف الباهظة جراء هذا المرض، فمن الضروري اعادة دراسة هذه القضية بغية الوصول لأفضل سبل العلاج. قامت هذه الدراسة بالمقارنة بين مخطط سوء التأقلم المبكر وآليات الدفاعي التي اصطبغت بالتوجهات الدينية لدى النساء المصابات بالإضطراب الوسواسي القهري(OCD)  والنساء السليمات في مدينة همدان.

منهجية البحث: قد شمل المجتمع الإحصائي لهذه الدراسة السببية المقارنة، جميع النساء المصابات بالإضطراب الوسواسي القهري في مدينة همدان. وتم اختيارهن باستخدام عينة عشوائية بسيطة 100 امرأة مصابة بOCD  و 100 امرأة سليمة (من مرافقي المصابات ومن موظفي الجامعة) على أساس المقابلة السريرية والمعايير التشخيصية DSM-V واملاء الاستمارة. وقد شملت أداة جمع المعلومات؛ استبيانات مخطط سوء التأقم (YSQ-SF) وآليات الدفاعي (DSQ-40) و التوجهات الدينية ‌(RAQ)‌‌. وتم تجزئة معطيات البحث وتحليلها باستخدام المعايير الاحصائية الوصفية وتحليل التباين متعدد المتغيرات (مانوفا). تم مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

المكشوفات: اظهرت الكشوفات ان هناك فارقاً كبيراً بين المجموعات السريرية والطبيعية في خمسة مجالات مخطط سوء التأقم المبكر (‌الانقطاع والطرد، الإجراء المختل، القيود المختلة، التوجيه المغاير والإفراط في الإصغاء والكبت) (05/0>P) اضافة الى هذا فإن هناك أيضا فارقاً كبيراً بين درجات الأنماط الدفاعية (النامية، غير النامية والعصبية) وبين التوجهات الدينية (05/0>P).

النتیجة: تؤكد نتائج الدراسة هذه‌، الى أهمية تأثير التدخلات الوقائية في الأعراض النفسية لدى المرضى الذين يعانون من العصبية ورسم افاق جديدة في التدخلات السريرية مرتكزا على الجانب الديني.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

تبيين السلوكيات الدينية لامهات الأطفال الراقدين في المستشفى: دراسة نوعية

راضیه طالبی##common.commaListSeparator##لیلا جویباری##common.commaListSeparator##اکرم ثناكو

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 3 عدد 3 (2017), , الصفحة 31-42

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: من المصادر الرئيسية لتوتر الاسرة وقلقها: الازمة الناجمة عن المرض ورقود الاطفال في المستشفى. وفي الزمن الحاضر يعتبر اضفاء الاهمية لاحتياجات الاسرة العاطفية والمعنوية في عملية الرعاية، من الاولويات الاساسية لتحسين ظروف الرعاية الطبية للطفل في المستشفى. وبمعرفة المعتقدات والسلوكيات الدينية للامهات اثناء مرض الطفل ورقوده، يمكن ان تمهد الارضية لتوفير الاحتياجات الروحية للاسرة والوالدين. لذلک فقد تم هذا البحث بهدف تبيين السلوكيات الدينية للامهات حين رقود اطفالهن في المستشفى.

منهجية البحث: تم البحث بطريقة نوعية ومحل تنفيذة المركز التعليمي والصحي للأطفال (المركزي) في جامعة جولستان للعلوم الطبية. وقد تم جمع معطيات البحث عن طريق المقابلات شبه المنظمة وكان أخذ عينات البحث قائماً على الهدف ومع اقصى قدر من التنوع. وقد ادخلت في البحث 19ام ذات طفل راقد في قسم الاطفال وكان معيار انتهاء اخذ العينات تشبع المعطيات. واضافة الى هذا تم تسجيل المقابلات ومن ثم كتابتها وتحليلها وفقا لتحليل المحتوى النوعي التقليدي. تم مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يبلغوا عن تضارب المصالح.

المكشوفات: لقد ادى تحليل المعطيات الى تكوين المضمونين الاصليين (التحسين- حفظ الصحة) و(القبول- الانسجام) والمضمونين الفرعيين (الطمأنينة، الامل والتحمل الروحي) فإن قراءة القرآن وذكر الله والدعاء والنذر من السلوكيات الاعتقادية للامهات، والذي اشير اليها في المقابلات.

النتیجة: تشير نتائج البحث الى أن المعتقدات والسلوكيات الدينية قد تكون عاملا مؤثرا لارتقاء مستوى الصحة النفسية لامهات الأطفال الراقدين في المستشفى.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

دراسة العلاقة بين عزة النفس والروحانية وبين الحنين الى الوطن لدى طلاب السكن الجامعي في جامعة رازي بمدينة كرمنشاه عام 2016

فریده علیمرادي##common.commaListSeparator##سعید صادقي##common.commaListSeparator##بیتا شلاني

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 3 عدد 3 (2017), , الصفحة 43-54

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: تعتبر الجامعة فرصة مناسبة لتنمية الشخصية، ولكن الطلاب غالبا ما يواجهون تحديات، و الحنين الى الوطن هو من أكثر التحديات التي يواجهها الطلاب. يهدف هذا البحث إلى دراسة العلاقة بين عزة النفس والروحانية وبين الحنين الى الوطن لدى طلاب السكن الجامعي في جامعة رازي بمدينة كرمنشاه عام 2016.

منهجية البحث: إن هذه الدراسة الوصفية من النوع الترابطي. واشتمل المجتمع الإحصائي جميع طلاب وطالبات السكن الجامعي بجامعة رازي في كرمنشاه في العام الدراسي 2016-2015. تم اختيار322  شخصا من بينهم وفقا لجدول مورغان باستخدام العينات العنقودية المتعددة المراحل. وشملت أدوات جمع المعلومات، استبيان "كوبر اسميت" لعزة النفس، استبيان المعنوية من "كورب وداونينغ"، واستبيان الحنين إلى الوطن من "آرتشر". تم تحليل البيانات باستخدام اساليب الإحصاء الوصفي ومعامل الارتباط و"رغريسون". تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالةلم يشيروا الى تضارب المصالح.

المكشوفات: وأظهرت نتائج تحليل البيانات ان هناك علاقة سلبية كبيرة بين عزة النفس والحنين إلى الوطن (0/10>p) وكذلك بين الروحانية والحنين إلى الوطن (0/001>p)، كما ان بامكان الروحانية ان تتنبأ عن نسبة الحنين الى الوطن لدى طلاب السكن الجامعي (0/100>p).

النتیجة: وفقا لنتائج البحث، يمكن اعتبار الروحانية وعزة النفس كأداة مكملة لتقليل نسبة الحنين إلى الوطن كما يجب ملاحظة هذه المتغيرات لتقليل نسبة الحنين إلى الوطن.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

مقارنة معايير الرفاهیة المعنوية وبين السعادة والصحة العامة في طلاب جامعة الشهيد باهنر والحوزات العلمية في مدينة كرمان

حمیده ورعی##common.commaListSeparator##قاسم عسکری زاده##common.commaListSeparator##مسعود باقری

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 3 عدد 3 (2017), , الصفحة 55-67

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: تعتبر المعنوية من أهم اسباب زيادة نسبة السعادة والصحة العامة. نظرا لأهمية البيئة باعتبارها من أهم اسباب خلق الرفاهية المعنوية فإن هذا البحث قام بغرض دراسة مقارنة للعلاقة بين الرفاهية المعنوية مع السعادة والصحة العامة في طلاب جامعة الشهيد باهنر والحوزات العلمية في مدينة كرمان.

منهجية البحث: ان هذا البحث من نوع السببي - المقارنة وتشمل المجتمع الاحصائي جميع طلاب جامعة الشهيد باهنر والحوزات العلمية في مدينة كرمان. وقد تم اختيار 376 طالبا من طلاب جامعة الشهيد باهنر بطريقة عشوائية وباستخدام العينات العنقودية المتعددة المراحل، كما قد اختير 274 طالبا من طلاب الحوزات العلمية بطريقة اخذ العينات المتاحة. وقد اشتملت اداة القياس، استمارة الرفاهية المعنوية (SWB) وقائمة اكسفورد للسعادة (AHQ) واستمارة الصحة العامة (GHQ-28). وقد تم تحليل المعطيات وتجزئتها باستخدام اساليب رغريسون المتعددة، اختبار T واختبار "مان ويتني". تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

المكشوفات: اظهرت النتائج ان هناك علاقة موجبة بين الرفاهية المعنوية والرفاهية الذاتية والرفاهية الدينية مع السعادة (001/0>P) بينما لكل من هذه الثلاثة علاقة سالبة مع الصحة العامة (001/0>P) كما أن هناك فارقا كبيرا بين الرفاهية المعنوية والسعادة لطلاب جامعة الشهيد باهنر والحوزات العلمية (01/0>P) لكن ليس هناك فارق كبير بين المجموعتين في الصحة العامة (05/0<P).

النتیجة: وفقا لنتائج الدراسة، فإن المستوى الاعلى للرفاهية المعنوية والسعادة في الحوزات العلمية تدل على اثر المعنوية الموجودة في هذه المدراس في المتغيرات المدروسة وتذكرنا بضرورة الإنتباه الى الجوانب المعنوية والسعي في نموها وتطويرها.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

دراسة العلاقة بين المواقف الدينية والسلوك الإنجابي لدى النساء المراجعات للمراكز الصحية تحت رعاية جامعة الشهيد بهشتي للعلوم الطبية، طهران

فهیمه حاجی‌زاده##common.commaListSeparator##كيتي ازكلي##common.commaListSeparator##مرضیه ساعی قره‌ناز##common.commaListSeparator##زهره شیخان##common.commaListSeparator##ملیحه نصیری##common.commaListSeparator##شراره جان‌نثاری

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 3 عدد 3 (2017), , الصفحة 68-79

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: يعتبر السلوك الانجابي من المحددات الهامة للديناميات السكانية. فإنخفاض معدل الخصوبة وشيخوخة السكان وتقلص القوى العاملة من التحديات الكبرى التي ستواجه المجتمع الايراني في المستقبل. ونظرا للأهمية البالغة للموضوع، جرت هذه الدراسة لغرض تحديد حالة الموقف الديني والسلوك الانجابي لدى النساء المراجعات للمراكز الصحية تحت رعاية جامعة الشهيد بهشتي للعلوم الطبية في طهران.

منهجية البحث: اشتمل المجمتع الاحصائي لهذه الدراسة المستعرضة، جميع النساء المراجعات الى المراكز الصحية المرتبطة بجامعة الشهيد بهشتي للعلوم الطبية والتي اختيرت 200 مرأة ذات معايير الإدراج عن طريق اخذ العينيات المتاحة. وقد احتوت اداة جمع المعطيات، الاستبيانات ذات ثلاثة اقسام وهي تشمل المعلومات الديموغرافية والأسئلة التي تحدد السلوك الانجابي والموقف الديني. وقد استخدمت الاحصاءات الوصفية وتحليل التبايل لتجزئة المعطيات وتحليلها. كما قد اتخذت مستوى الدلالة 05/0 بعين الاعتبار. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

المكشوفات: في هذه الدراسة کان متوسط الإنحراف المعیاري من العمر في الوحدات البحثیة 6/1 ± 24/29.

وكذلك كان متوسط± الانحراف المعياري لعدد اعضاء الاسرة، عدد الاولاد، عمر الزواج، مدة الزواج والفترة الزمنية بين الزواج والحمل الاول على التوالي: 79/0 ± 16/3 نفرا،78/0 ± 8/1نفرا ، /5 ± 5/8 سنة، 39/24 ± 74/24 شهراً و47/4 ± 02/21سنة. وبالإضافة إلى ذلك، تم تقييم مستوى الموقف الديني لأكثر الوحدات البحثية (5/67 بالمائة) بأنها جيدة.

وأظهرت نتائج اختبار تحليل التباين، وجود علاقة كبيرة بين المستويات المختلفة للموقف الديني وبين السلوك الإنجابي.

النتیجة: تؤكد هذه الدراسة على أهمية خاصة للمعتقدات الدينية في السلوك الإنجابي. فمن المستحسن في البرامج التعليمية والإرشادية التي يقام بها من اجل تحسين السلوك الإنجابي، ان يتم ايلاء الاهتمام الخاص للإيمان وللمعتقدات الدينية للأفراد لكي يرتفع مستوى كل من الامرين المهمين.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

دراسة العلاقة بين السلامة المعنوية وأبعاد السلامة العامة في‌المصابين بسرطان الثدي

محمد مرادي‌جو##common.commaListSeparator##توحید بابازاده##common.commaListSeparator##زینب هنرور##common.commaListSeparator##سحر محبت‌بهار##common.commaListSeparator##فاطمه رحمتي نجارکلائي##common.commaListSeparator##مرتضی حقیقي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 3 عدد 3 (2017), , الصفحة 80-91

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: ان السلامة المعنوية من المفاهيم الأساسية في الأمراض المزمنة والتي تعتبر نهجا هاما في ارتقاء مستوى السلامة العامة لدى افراد المجتمع. نظرا لأهمية السلامة المعنوية ودورها في ارتقاء مستوى السلامة العامة اجريت هذه الدراسة بغرض دراسة  العلاقة بين السلامة المعنوية وبين أبعاد السلامة العامة في المصابين بسرطان الثدي الذين احيلوا الى المركز الشامل لمكافحة السرطان في جامعة الشهيد بهشتي للعلوم الطبية.

منهجية البحث: قد اشتمل المجتمع الاحصائي لهذه الدراسة المستعرضة 122 مريضا يعاني من سرطان الثدي والذي احيل الى المراكز الشاملة لمكافحة السرطان عام 2014. تم جمع البيانات من خلال استمارة "بالوتزيان" ذات 20 سؤالا للسلامة المعنوية والسلامة العامة ذات 28 سؤالا وذلك بعد تحديد مدى صحتها و موثوقيتها. ثم تم تحليل البيانات وتجزئتها عن طريق اختبارات تحليل التباين والإرتباط والانحدار الخطي في مستوى أقل بكثير من 05/0 . تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

المكشوفات: استنادا الى نتائج الدراسة، فإن نسبة السلامة المعنوية في معظم المرضى كانت في حد وسط (37.8٪)، واكثر المشاركين في الدراسة يعانون من نسبة خفيفة من مشاكل السلامة العامة (50 ٪). في هذه الدراسة بالإضافة الى وجود علاقة في مستوى كبير بين السلامة العامة والخصائص الديموغرافية (الحالة الاجتماعية، المستوى الدراسي، الدخل والنشاط البدني) فإن هناك علاقة في حد كبير بين السلامة العامة والسلامة المعنويه للمرضى.

النتیجة: وفقا للنتائج‌، ينبغي ان تكون قضية ارتقاء مستوى السلامة العامة للمصابين بسرطان الثدي من أولويات المجموعات الطبية والصحية وذلك من أجل الوقاية من المعاناة النفسية في هؤلاء المرضى.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

المقالة الاستعراضيّة


مسح للخصائص الغذائية والعلاجية لزيت الزيتون في القرآن الكريم، الأحاديث، الطب الشعبي والحديث

ميرحسن موسوي##common.commaListSeparator##نسيم شاویسي##common.commaListSeparator##سيد أمين خطيبي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 3 عدد 3 (2017), , الصفحة 92-108

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: الزيتون (Olea europaea)، وهو من الأنواع في عائلة Oleaceae، هي واحدة من الفواكه التي تنمو في منطقة البحر الأبيض المتوسط وآسيا وأجزاء من أفريقيا. الإنتاج السنوي من هذه الفاكهة حوالي 4/17 مليون طن في العالم. من خلال تطوير العلوم في مختلف المجالات في السنوات الأخيرة، تم اكتشاف خصائص طبية وغذائية جديدة من الزيتون. وقد تبين أن العديد من خصائص ثبت من هذه الفاكهة في العلم الحديث سبق ذكرها في القرآن، الروايات والأحاديث الرسول الاکرم (ص) و الأئمة (ع). الزيتون عموما فعال في علاج قرحة المعدة و أمراض الجهاز الهضمي الأخرى، ارتفاع ضغط الدم، الربو، أمراض القلب والأوعية الدموية، داء السكري، كسور وهشاشة العظام، الأمراض الجلدية، تحفيز التبول، الوقاية من تساقط الشعر والحد من الالتهاب والحمى.

منهجية البحث: في هذه الدراسة، وقد تم التحقيق خصائص طبية الزيتون في القرآن الكريم، الأحاديث، الطب التقليدي والبحوث العلمية الأخيرة (2016-2000). تم مراعاة جمیع الموارد الاخلاقیة في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يبلغوا عن تضارب المصالح.

المكشوفات: على الرغم من أن توصيات القرآن والنبي والأئمة والعلوم التقليدية لاستهلاك زيت الزيتون، نتائج الدراسات الحديثة تشير أيضا إلى أن هذه الفاكهة فعال في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، ومرض الزهايمر، سرطان القولون، الجلد، البروستاتا، الثدي، الرحم والمبيض، مرض السكري، الأمراض الالتهابية والمناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي وهشاشة العظام، الأمراض العصبية مثل متلازمة داون. كما أبلغت خصائص مضادة للالتهابات ومضادات الميكروبات ومضادات الأكسدة عن الزيتون.

النتیجة: إن نتائج هذا البحث يمكن أن يكون خطوة فعالة لتأكيد الجوانب العلمية للقرآن و روايات الرسول الاکرم (ص) و الأئمة (ع)، وخاصة في حالة الفواكه مثل الزيتون.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

عجائب فيزيولوجيا البشرية من منظور توحيد المفضل

بریسا فیضي##common.commaListSeparator##سعید فروزانیان##common.commaListSeparator##زکیة کشاورزي

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 3 عدد 3 (2017), , الصفحة 109-124

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: يعتبر الإنسان واحدا من اكثر الكائنات المعقدة وهو مظهر للآية الشريفة: فتبارك الله احسن الخالقين. فقد اصبح موضوعا رئيسيا للكثير من العلوم. فمن جملة هذه العلوم التي تقوم بدراسة الإنسان من حيث عوامل نموه وحياته وكيفية تعامل الجسم هو "فيزيولوجيا" أو علم وظائف الأعضاء ومن جانب آخر فإن العلوم الدينية الإسلامية قامت بدراسة الإنسان من هذا الجانب في العديد من مصادرها الدينية بما في ذلك القرآن الكريم والكتب المروية عن المعصومين (عليهم السلام) وكبار العلماء. والهدف الرئيسي من هذه الدراسة الحصول على رؤية شاملة لإمكانية تطابق العلم مع الدين وفهم عدم انفصال بعصهما عن بعض.

منهجية البحث: إن منهج هذا البحث، المقارنة وتحليل المحتوى والرجوع الى المكتبات، وقد تم استخدام الكتب  والمقالات الحوزوية المختلفة في مجال العلوم الإسلامية وكذلك الكتب والمقالات عن الفيزيولوجيا والطب. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

المكشوفات: اظهرت النتائج أن الكثير من الموارد المشار إليها في مجال الفيزيولوجيا والطب قد اشار اليها ما قبل ذلك، شخصيات الإسلام العظيمة ولاسيما الأئمة المعصومون الذين يمتلكون العلم الإلهي والعصمة البالغة وأنها متوافقة مع العلوم الحديثة.

النتیجة: تشير الدراسة المقارنة عن الفيزيولوجيا في كل من العلوم التجريبية والدينية، أن الدين (بإعتباره مصدرا للتعاليم الإلهية) يتسق مع العلم التجريبي بل له أثرا كبيرا في ذلك .‌وهذا الأمر يؤدي الى عدم اعترافنا بتناقضات حادة في مجال علاقة العلم مع الدين، بل نقبل علاقتهما، فإن قبولنا يؤدي الى ان نرى للمعتقدات الدينية اثر كبير في مجال الطب والفيزيولوجيا والعلوم التجريبية ومن هنا نتخذ خطوات لنجعل العلاقة وثيقة ما بينهما.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا