الافتتاحية


مدراء الرعایه الصحیه: اتخاذ القرار الاسلامي

زهرة الموسوي کاشي##common.commaListSeparator##آرزو صیاد##common.commaListSeparator##ابوالفضل موفق

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 1 (2018), , الصفحة 1-6

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا
ان القرارات فی الحیاة الفردیة والاجتماعیة والتنظيمية مهمة جداً. وتؤثر علی المسائل الشخصیة والتنظیمیة. فی الواقع، حیاة جمیع الناس هي سلسة من القرارات

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

المقالة الأصيلة


دور الفاعلية الذاتية والمرونة كوسيط في العلاقة بين الذكاء المعنوي وقلق الامتحان لدى طلاب المدارس الثانوية في مدينة قم

محمدعلي جمشیدي##common.commaListSeparator##ملیحة فدایي ‌مقدم##common.commaListSeparator##سکينة قرباني##common.commaListSeparator##محمّد فرهوش

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 1 (2018), , الصفحة 7-21

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: إنّ الذكاء المعنوي فعال في الحد من قلق الاختبار الذي يقلل من الأداء الدراسي، فاكتشاف المتغيرات الوسيطة في العلاقة بين الذكاء المعنوي وقلق الامتحان، يمهد الأرضية لبرمجة حزمة تعليمية أكثر ملاءمة للذكاء المعنوي للحد من هذا القلق. يهدف هذا البحث، دراسة دور الفاعلية الذاتية والمرونة كوسيط، في العلاقة بين الذكاء المعنوي وقلق الامتحان.

منهجية البحث: إنّ هذه الدراسة الوصفية كانت ذات علاقة مترابطة ويتكون مجتمعها الإحصائي من جميع طلاب المدارس الثانوية في مدينة قم عام 2016-2017. تم أخذ العينات باستخدام أخذ العينة العشوائية العنقودية وعلى هذا الأساس، تم اختيار ثلاث مدارس للبنات وثلاث مدارس للبنين بشكل عشوائي، وتم توزيع 380 استبانة في بعض الصفوف، وبعد جمعها تم قبول 269 استبانة منها (127 طالب و 142 طالبة).

وأكمل المشاركون استبيان القلق الخاص بالامتحان لـ"ساراسون"، والذكاء المعنوي لـ"عبدالله زاده"، وفعالية الذات لـ"شرير" واستبيان "كونور" و"ديفيدسون" للمرونة النفسية. لتحليل البيانات، تم استخدام معامل ارتباط "بيرسون" و تحليل المسار بناء على نموذج "بارون" و"كيني".

تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالةلم يشيروا الى تضارب المصالح. 

الكشوفات: أظهر تحليل ارتباط "بيرسون" أن العلاقة بين قلق الاختبار مع الذكاء المعنوي (267/0)، والفاعلية الذاتية (475/0-) والمرونة (330/0-) كانت ذات دلالة احصائية (01/0< P). وبالإضافة إلى ذلك، أظهرت نتائج تحليل المسارعلى أساس نموذج "بارون" و"كيني" أن الفاعلية الذاتية (17/0) والمرونة (09/0) توسّطا تماما بين علاقة قلق الامتحان والذكاء المعنوي.

النتیجة: استنادا إلى النتائج، فإنّ الذكاء المعنوي يقلل من قلق الامتحان من خلال الفاعلية الذاتية والمرونة. لذلك، يقترح أن يتم تدوين حزمات تعليمية للذكاء المعنوي مع التركيز على زيادة فاعليتهم الذاتية ومرونتهم للحد من قلق الاختبار لدى الطلاب.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

دراسة الصحة الروحية وعلاقتها بالجريمة لدى سجينات مدينة ارومية فی عام 1395

مرادعلي زارعي‌بور##common.commaListSeparator##نوشین نرمایون##common.commaListSeparator##حسن محمودي##common.commaListSeparator##خیرمحمد جدكال##common.commaListSeparator##فاطمة زارعٌ

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 1 (2018), , الصفحة 22-33

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: الصحة الروحية هي واحدة من الأبعاد الهامة للصحة التي يمكن أن تخلق معنى في الحياة والأمل وراحة البال الداخلية. والغرض من هذا البحث، دراسة الصحة الروحية للسجينات وعلاقتها بنوع الجريمة.

منهجية البحث: وأجريت هذه الدراسة التحليلية الوصفية على 150 سجينة في أرومية عام 1980. واستخدم الاستبيان الصحة الروحية للبلوتزيان والليسون، وكذلك الاستبيان الديموغرافي الذي يشتمل البيانات الديموغرافية ونوع الجريمة وفترة الحكم. تم تحليل البيانات وتجزئتها باستخدام استبيان "كاي تربيع" واختبار أنوفا وکذلك اختبار شافه (schaffe). تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالةلم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: أظهرت نتائج الدراسة أن 27 (18٪) من السجينات يعانين من سوء الصحة الروحية، 90 (60٪) منهن يتمتعن بصحة معنوية معتدلة و 33 (22٪) يتمتعن بسلامة معنوية عالية. واضافة الى هذا، فإن المدانين بالقتل او المشاركين في القتل، وكذلك النساء المحكوم عليهن بالإعدام، في أدنى مستوى من الصحة الروحية. وبصورة عامة، من الجانب الاحصائي، كانت العلاقة بين الصحة الروحية وبين نوع الجريمة ومقدار الحكم ذات دلالة إحصائية (5./. p<).

النتیجة: نظرا لانخفاض مستوى الصحة الروحية للسجينات وعلاقتها بشدة الجريمة، من الضروري اتخاذ سياسات لتعزيز الصحة الروحية لدى السجناء والتي تكون منطبقة على الأدلة، وذلك من أجل تحسين الجوانب الأخرى لسلامة السجناء من ناحية والوقاية من تكرار الجريمة من ناحية اخرى.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: يعتبر تعزيز مستوى الصحة الاجتماعية في أي مجتمع، أهم شواغل السلطة القضائية وبما أنه ليست هناك دراسة دقيقة عن تغيير كمية الأضرار في شهر رمضان المبارك قیاسا الی الأشهر الأخرى، فالهدف من هذا البحث، دراسة علاقة هذا الشهر المبارك بوقوع الحوادث والإصابات الأخرى ومقارنتها بين الرجال والنساء التی تم ادخالهم في غرف الطوارئ لمستشفيات مدينة كرمنشاه منذ عام 2001 الى 2008.

منهجية البحث: قد شارك في هذه الدراسة التي جرت بطريقة اخذ عينة متاحة وبغرض المقارنة، جميع المرضى الذكور والإناث الذين تتراوح اعمارهم بين 15 حتى 45 والذين تم إدخالهم إلى أقسام الطوارئ في مستشفيات طالقاني والإمام الرضا علیه السلام في مدينة كرمنشاه بسبب حوادث المرور وثلاثة انواع اخرى من الإصابات (العراك والسقوط من مكان مرتفع و الاشتباك بالاسلحة النارية) خلال شهر رمضان المبارك والأشهر الاخرى من 2001 الى 2008.

وقد أجري التحليل الإحصائي وتجزءته للبيانات باستخدام اختبارات كولموجروف - اسميرنوف، وتحليل التباين، واختبار T للعينتين. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح. 

الكشوفات: وفقا للنتائج، كان متوسط الإصابات في الأشهر الأخرى غير رمضان أعلى في كل من مجموعتي النساء والرجال (001/0) ومع ذلك، لم يكن هناك فارق كبير بين کمیة وقوع الإصابات المختلفة في شهر رمضان والأشهر الأخرى في الرجال والنساء (على التوالي 743/0 و 773/0). ولكن في جميع الحالات،كان متوسط الذكور أعلى من الإناث (α≤05/0).

النتیجة: وفقا لنتائج هذه الدراسة، على الرغم من أن متوسط معدل الحوادث والإصابات والأحداث الأخرى بين الرجال والنساء في رمضان وغير رمضان ليست كبيرة، لكن متوسط هذه الإصابات في الأشهر غير رمضان أكثر من شهر رمضان. ولوحظ أيضا أن معدل الإصابة في النساء أقل من الإصابة في الرجال خلال شهر رمضان المبارك وحتى في الأشهر الأخرى.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

التحقيق في العلاقة بين الذكاء الروحي والشعور بالذنب الجنسي لدى طلاب جامعة العلوم والأبحاث، مدينة إيلام العام الدراسي 2012-2013

سید رحمت‌الله موسوي‌مقدم##common.commaListSeparator##مریم اکبرزاده##common.commaListSeparator##مهران بابانجاد##common.commaListSeparator##سمیرا سلیماني##common.commaListSeparator##سهيلا خیري‌ستار

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 1 (2018), , الصفحة 45-54

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: يمكن ان يكون استخدام المصادر الروحية فعالاً في حل مشاكل الحياة، بما في ذلك الشعور بالذنب. لذلك، الغرض من هذه الدراسة، التحقيق في العلاقة بين الذكاء الروحي والشعور بالذنب الجنسي لدى طلاب جامعة إيلام للعلوم والأبحاث.

منهجية البحث: تم اجراء هذا البحث بالمنهج الوصفي_الترابطي وقد اشتمل المجتمع الاحصائي جميع الطلاب الذين يدرسون في جامعة إيلام للعلوم والابحاث في السنة الدراسية 2012-2013 .لهذا الغرض، تم اختيار عينة من 100 فرد عن طريق أخذ العينات المتاحة، استنادا إلى جدول مورجان. ولجمع البيانات، تم استخدام استبيان الشعور بالذنب الجنسي لـ"موشر " و استبيان " كينغ" للذكاء الروحي.كذلك تم تحليل البيانات باستخدام الإحصاء الوصفي، معامل ارتباط بيرسون والانحدار الخطي. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالةلم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: واستنادا إلى النتائج،لم تكن هناك علاقة بين الذكاء الروحي الكلي والشعور بالذنب الجنسي (192/0r=، 05/0<p)، لكن كان المقياس التحتي (توسيع الوعي) قوة تنبؤية للشعور بالذنب الجنسي (401/0= r، 01/0>p) وعلاوة على ذلك، كانت هناك علاقة بين الشعور بالذنب الجنسي واعمار الطلاب، ولكن لم تكن علاقتها مع الجنس ذات دلالة احصائية (204/0 = r، 05/0>p).

النتیجة: رغم انه لم يكن للذكاء الروحي عموما دور محدد في مستوى الشعور بالذنب الجنسي لدى الطلاب الذين تمت الدراسة عنهم، لكنه يمكن لبعض أجزائها المكونة، خاصة مع التقدم في العمر، أن تلعب دورا بارزا في فهم الشعور الذنب الجنسي والتعبير عنها.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

مستوى إستعمال القرآن الکریم و نهج البلاغة في المقالات الانجلیزیة للجامعات الطبیة في ايران خلال عام 2014م.

آرام تیرجر##common.commaListSeparator##زهرا آقالری##common.commaListSeparator##داود فرج‌زاده آلان

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 1 (2018), , الصفحة 55-65

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: لم یعتبر القرآن الکریم کتابا في مجال الطب والصحة، ولکن یمکن إستعمال العدید من آیات هذا الکتاب الإلهي لشرح أهمیة الصحة أو فهم جذور بعض الأحداث المرتبطة بالصحة والمرض.كما یمکن العثور علی اشارات صحية مدهشة في کتاب نهج البلاغة أیضا. لذلک، أجریت الدراسة الحالية تحدید مدی إستعمال الموارد المذکورة في المقالات التي كتبت في مجال العلوم الطبية في ايران.

منهجية البحث: تم إجراء هذا البحث المقطعي والتطبیقي بصورة تعتمد علی التحلیل الإستشهادي و احصاء المقالات العلمیة - البحثیة باللغة الإنجلیزیة التي نشرتها جامعات العلوم الطبیة الإیرانیة في عام 2014. تم جمع البیانات من خلال إستعمال قائمة التدقیق التی تم إحرازها وفقا لاهداف البحث و من خلال استعراض جمیع المقالات و مصادرها. وقد استخدمت المؤشرات الإحصائية الوصفية لمعالجة المعطیات أیضا. تمت مراعاة جمیع الموارد الأخلاقية في هذا البحث. إضافة الی ذلک، فإن مؤلفي المقالة لن يبلغوا عن تضارب المصالح في هذا البحث.

الكشوفات: أظهرت النتائج الحاصلة من استخلاص 201071 مصدرا من 7571 مقالة منشورة، في شکل 2258 عددا من المجلات العلمیة - البحثیة باللغة الانجلیزیة التي تنتمي إلی 31 جامعة طبیة في ايران، بأن كانت الإشارة إلى القرآن الكريم 218 مرة (أقل من 1 في المائة). و لم یستعمل نهج البلاغة في مصدر أي مقالة أیضا. وکانت أکثر سور القرآن استشهادا أیضا علی التوالي هي سورة البقرة و ثم سورة النساء، الأنعام و الأسراء.

النتیجة: علی الرغم من أن نتائج البحث تشیر إلی الإستشهاد بالقرآن الکریم في مقالات العلوم الطبیة في ايران ولکن معدله یبدو قلیلا جدا.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

شرح مفهوم النظام الصحي من وجهة نظر قائد الثورة الإسلامية :البحث النوعي القائم على تحليل المحتوى

منصور خیركو##common.commaListSeparator##حبیب دهقان

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 1 (2018), , الصفحة 66-78

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: إن الصحة والسلامة في مجتمعات اليوم هي واحدة من أولويات كل دولة ويمكن الإشارة الى نتائجها في مجال الإمكانات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية المستمدة من القوى العاملة. تتناول هذه المقالة مكونات ومؤشرات الصحة والسلامة وتقدم أيضا نموذجا مفاهيميا لها من وجهة نظر قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله خامنئي.

منهجية البحث: وقد أجري هذا البحث نوعيا وبطريقة تحليل المحتوى مبيّنا مفاهيم ومؤشرات ومكونات الصحة والسلامة في آراء قائد الثورة الإسلامية.ويشمل المجتمع الإحصائي جميع بيانات سماحة آية الله خامنئي خلال السنوات 2001 إلى 2006، والتي تم تصنيفها باستخدام بيانات المكتبة. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: ومن منظور قائد الثورة الإسلامية، تم الحصول على 18 مؤشرا رئيسيا في المؤشرات الصحية وهي:  الإنتاج الوطني، تقدم العمل، الإبداع العلمي، التطوير والتقدم، الحفاظ على الخطاب العلمي، سرعة التقدم العلمي، أداء المهمة، المخاطرة، تعيين الأولوية، الموهبة، القضايا الثقافية، التعامل المناسب مع المريض، بعد النظر، الموقف السليم، التسويق، التعليم والتربية، الرياضة والصحة العامة.

النتیجة: واستنادا إلى نتائج البحث، شملت العناصر الصحية من وجهة نظر قائد الثورة الإسلامية، ثلاثة عناصر رئيسية وهي الدينامية والاكتفاء الذاتي والعولمة. مستوحاة من هذه البيانات وجعلها نصب الاعين يمكن بناء مجتمع اكثر صحة واقوى اقتصاداً والشعب اكثر رضاء وفي النهاية بناء بلد مقتدر ومكتفي ذاتيا وغني عن الدول الأخرى.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

العلاقة بين التوجيه الديني وبين عناصر الذكاء العاطفي لدى طلاب كلية الطب في جامعة الشهيد بهشتي للعلوم الطبية

رضا تاج‌آبادي##common.commaListSeparator##علی اصغر اصغرنجاد فربد

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 1 (2018), , الصفحة 79-92

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: ان التوجيه الديني (الداخلي والخارجي) هو واحد من العوامل المؤثرة على السلوك والإدراك ويؤدي دورا حاسما في عناصر الذكاء العاطفي. الغرض الرئيسي من هذا البحث هو دراسة العلاقة بين التوجيه الديني وعناصر الذكاء العاطفي لدى طلاب كلية الطب في جامعة الشهيد بهشتي للعلوم الطبية.  

منهجية البحث: لقد اجريت هذه الدراسة الوصفية بطريقة الارتباط. ويشتمل المجتمع الإحصائي في هذه الدراسة جميع طلاب الطب في جامعة شهيد بهشتي للعلوم الطبية عام 2015-16 وكانت طريقة أخذ العينات عشوائية بسيطة. حيث تم اختيار عينة من 63 طالبا (32 طالبة و 31 طالبا) من بين الطلاب الذين كانوا يدرسون في كلية الطب. وتألفت أدوات جمع البيانات من استبيان ألبورت للتوجيه الديني (ROS) واستبيان الذكاء العاطفي بار_آن (EQ_I). تم تحليل البيانات باستخدام المناهج الإحصائية الوصفية (المتوسطة وغير القياسية) وتحليل الانحدار المكتبة. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالةلم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: وكانت 51٪ من عينة البحث من الإناث و 49٪ منهم من الذكور، و 7/31٪ من الفئة العمرية 18 إلى 20 سنة، و 4/52٪ من الفئة العمرية 21-23 سنة، و 9/15٪ من الفئة العمرية 24-29 سنة. كما أن 93.7٪ من العينة كانوا من غير المتزوجين و 3/6٪ منهم من المتزوجين. وتشير نتائج البحث إلى أن التوجيه الديني الخارجي والداخلي له أثر كبير على عناصر الذكاء العاطفي عند مستوى 5٪. واضافة الى ذلك، فإن التوجيه الديني للطلاب لديه القدرة على التنبؤ 19٪ من عناصر الذكاء العاطفي.

النتیجة: وتبين النتائج أن التوجيه الديني يمكن أن يلعب دورا فعالا في التنبؤ بالذكاء العاطفي لدى الطلاب. الطلاب ذوي التوجيه الديني عالية، يمتلكون المرونة وتحمل الإضطراب والسعادة العالية وفي المواقف الاجتماعية ايضا لديهم قدرة عالية علي تحمل المسؤولية.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

المقالة الاستعراضيّة


ادراج الاستراتيجيات الجسمية_ السلوكية لإدارة الرغبة والسلوك الجنسي في المراهقين على أساس المصادر الإسلامية )القرآن والروايات( والدراسات التجريبية

عطااله بورعباسي##common.commaListSeparator##صغرى ابراهيمي قوام##common.commaListSeparator##محبوبة سادات ابراهيمي نجاد شيرواني

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 1 (2018), , الصفحة 93-103

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: الرغبة الجنسية هي واحدة من أهم الغرائز البشرية التي يمكن أن تؤدي إدارتها الصحيحة إلى تحسين الصحة العقلية. ولكن في مرحلة المراهقة التي تعتبر بداية تجربة هذه الرغبة في البشر، لا توجد ارضية للتلبية المناسبة لهذه الرغبة، ولهذا فمن الضروري أن يتبنى المراهق استراتيجيات مختلفة لإدارة هذه الرغبة. وقد تمت كتابة هذه المقالة لغرض إدراج الاستراتيجيات الجسمية_ السلوكية لإدارة الرغبة والسلوك الجنسي في المراهقين على أساس المصادر الإسلامية (القرآن والروايات) والدراسات التجريبية.

منهجية البحث: من أجل تحقيق أهداف الدراسة، تم البحث في المصادر الإسلامية (القرآن والروايات) والدراسات التجريبية. تم استخلاص العوامل الجسمية والسلوكية التي تؤثر على الرغبة الجنسية والسلوك الجنسي من هذه المصادر. و من ثم تم تصنيفها في اطار مجموعتين اساسيتين تصعيدية وتخفيضية للرغبة والسلوك الجنسي. تمت مراعاة جميع الموارد الاخلاقية في هذا البحث واضافة الى هذا فإن مؤلفي المقالة لم يشيروا الى تضارب المصالح.

الكشوفات: تم استخلاص ما مجموعه 49 عامل من العوامل الجسمية والسلوكية المؤثرة على الرغبة والسلوك الجنسي من المصادر التي تمت دراستها. وغالبية هذه العوامل تتعلق بالأغذية والأنماط الغذائية والسلوك التغذوي. وتشمل العوامل الأخرى ذات الصلة أيضا: النشاط البدني والسلوكيات الصحية الفردية، الروائح والألوان المختلفة.

النتیجة: ويبدو أن أهم الاستراتيجيات الجسمية والسلوكية لإدارة الرغبة الجنسية والسلوك الجنسي لدى المراهقين هو: التركيز على السلوكيات، والعادات الغذائية بما في ذلك عدم الإفراط في الطعام، والحد من استهلاك الطاقة، والقضاء على المكونات الغذائية المزيدة للرغبة الجنسية والسلوك الجنسي في النظام الغذائي للمراهقين، والحد من استخدام المكملات الغذائية، وزيادة النشاط البدني، والقيام ببعض التعديلات البيئية في الاماكن التي يحضر بها المراهق.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

معيار الإنسان السليم من منظار النصوص الدينية

مهدي فاني##common.commaListSeparator##مرتضی عبدالجبّاری##common.commaListSeparator##فروزان آتش‌زاده شوريده##common.commaListSeparator##مرضيّه کرمخانی

مجلة البحث في الدین و الصحه, مجلد 4 عدد 1 (2018), , الصفحة 104-117

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا

خلفية البحث وأهدافه: إن قضية الصحة في البشر تعود إلى رؤية القرآن الكريم التي تتعدى الصحة البدنية للبشر، وتعتبر الصحة المعنوية جزءا هاما من صحة الإنسان. الغرض من هذه المقالة، إظهار معيار الإنسان السالم من منظار النصوص الدينية، ولذلك، بُذلت محاولة لتحديد وتعريف معيار الإنسان السليم من وجهة نظر الإسلام. وفي هذا الصدد، استفيدت من آراء علماء الدين مثل الإمام الخميني وسماحة السيد القائد آية الله الخامنئي، وكذلك الاستاذ الشهيد مطهري.

منهجية البحث: لقد تمت هذه الدراسة الوصفية بطريقة تحليل المحتوى وعلى أساس الآيات القرآنية والتفاسير التي أدلى بها المفسرون بناء على الآيات القرآنية التي تتعلق بصحة الإنسان. بجانبها، ومن خلال مراجعة روايات أهل البيت في تفسير الآيات القرآنية، فقد حاولت تعريف معيار صحة الإنسان، وخاصة في المجال المعنوي ولقد تمت الاستفادة أيضا من كلام المفكرين المعاصرين للتأكيد عليها.

الكشوفات: وفقا لنتائج البحث، يمكن القول أن الانسان السليم هو الذي يمتلك الصحة بجانبيها (المادي والمعنوي)، ولكن تجدر الإشارة إلى أنه ليس بالضرورة وجود واحد من هذين ملازماً للآخر؛ بعبارة اخرى قد يكون الشخص بصحة جيدة جسميا و ليس معنويا، ويمكن أيضا أن يكون شخص سليما معنويا، ولكنه ليس صحيح الجسم لأسباب مختلفة. ما هو أكثر قيمة لسعادة الإنسان هو صحته المعنوية.

النتیجة: في رأي العلماء والمفكرين، إن الإنسانية ترتبط بالجانب المعنوي للإنسان وليس بجوانبه الجسمية والمادية .ومن هنا، فإن صحة النفس لدى الإنسان هي أكثر أهمية من صحته الجسديه؛ ومرض الروح وقلب الإنسان هو أكثر أهمية من مرض جسمه. يقول الإمام علي: "وأفضل من صحة البدن، تقوى القلب". لذلك، عندما يتحدث المرء عن شخص سليم، يتبادر إلى الذهن جانبان من الجوانب الصحية، أحدهما الإنسان السليم مادياً الذي تتولى العلوم الطبية دراسته، والآخر هو الانسان السليم معنويا الذي يولّى اهتماما له في العلوم الدينية.

لتحميل النسخة الكاملة لهذه المقالة انقر هنا